- محلي

نيويورك تايمز: مخاطر شحنة الأسلحة الأخيرة إلى اليمن .. واشنطن بوست: دعوة لأوباما للاعتراف باغتيال العولقي

قالت صحيفة نيويورك تايمز أمس الأول إن الصواريخ المضادة للطائرات التي احتجزتها قوات الأمن اليمنية والأسطول الأميركي في خليج عدن مؤخراً، ستشكل تهديدات جديدة للملاحة الجوية العسكرية والتجارية، كما ستمثل تصعيداً في ظاهرة تهريب الأسلحة إلى شبه الجزيرة العربية.

نيويورك تايمز: مخاطر شحنة الأسلحة الأخيرة إلى اليمن .. واشنطن بوست: دعوة لأوباما للاعتراف باغتيال العولقي
نيويورك تايمز: مخاطر شحنة الأسلحة الأخيرة إلى اليمن .. واشنطن بوست: دعوة لأوباما للاعتراف باغتيال العولقي

ونسبت الصحيفة إلى السلطات اليمنية قولها إن تلك الصواريخ وغيرها من الأسلحة المحتجزة الشهر الماضي كانت متجهة إلى المتمردين الحوثيين شمال غرب اليمن، كما أن صنعاء وواشنطن أشارتا إلى أن هذه الأسلحة قادمة من إيران.

وكانت السلطات اليمنية قد عرضت الصواريخ مع أسلحة أخرى ومعدات عسكرية قالت إنها احتجزتها من قارب شراعي يوم 23 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقالت الصحيفة إن الصور تظهر أن الصواريخ إما صينية أو إيرانية الصنع تُحمل على الكتف مثل صواريخ ستنغر الأميركية.

ونقلت عن ماثيو شرودر المحلل المتابع لظاهرة انتشار الصواريخ لصالح اتحاد العلماء الأميركيين بواشنطن ومركز أبحاث الأسلحة الصغيرة بجنيف، أنه لا يمكن حالياً التعرف النهائي على هذه الصواريخ من المعلومات التي نُشرت، إلا أنها تبدو كأنها صواريخ كيو دبليو-1أم الصينية أو ميساق-2 الإيرانية.

وأوضح أنه إذا صح أن هذه الصواريخ تتبع أنظمة الصواريخ الصينية أو الإيرانية وأنها متجهة إلى مجموعة مسلحة، فإن ذلك يُعتبر تطوراً هاماً.

ولا تزال هناك كثير من الأسئلة حول عملية القبض على الشحنة التي ذكر اليمن أنها تحتوي أيضاً على ذخيرة، وصواريخ أرض-أرض، ومتفجرات ومناظير عسكرية مقربة ومعدات أخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لا اليمن ولا الولايات المتحدة أعطت معلومات كافية حول القارب الشراعي وشحنته من الأسلحة وكيفية القبض عليه، أو الأدوار الدقيقة لأجهزة الأمن والقوارب المشاركة في عملية القبض.

وأضافت أن وثائق الشحن بالقارب -إذا كانت هناك وثائق- لم يُعلن عنها، كما لم يتم الحصول على أي معلومات من معدات الملاحة بالقارب، مثل جداول الملاحة.

وأوردت أن الصور المعروضة أظهرت أنابيب صواريخ ووحدات بطاريات، ولم تظهر مجموعة القادح الضرورية لإطلاق الصاروخ.

وقالت إن عملية الاحتجاز هذه تشبه العمليات المشتركة السابقة لليمن وأميركا، بما فيها عملية إطلاق صواريخ توما هوك عام 2009م ضد معسكرات لتنظيم القاعدة والتي نشرت الحكومة عنها معلومات خاطئة أو مضللة.

وكان تحقيق لاحق من قبل أعضاء البرلمان اليمني ومنظمة العفو الدولية قد أكد مقتل العديد من المدنيين في إحدى الهجمات، ولم تعلن واشنطن مسؤوليتها عن القتل أو لم تقر بالدور الذي لعبته، الأمر الذي أثار أسئلة حول نزاهة البنتاغون وشفافيته فيما يتعلق بتعاونه الأمني مع اليمن.

وذكرت نيويورك تايمز أن “التوجه الشيعي البعيد للحوثيين الزيدية” في اليمن كان أساس التهم المتكررة حول نفوذ إيران على هذه المجموعة التي تشكل ربع سكان اليمن.

وقالت إن دعم إيران للحوثيين يبدو أنه أيديولوجي أكثر منه عسكرياً، وإن حجمه غير معروف.

دعوة لأوباما للاعتراف باغتيال العولقي

أما الواشنطن بوست فقد نشرت أمس الأول مقالاً للكاتب الأميركي ديفد كول أشار فيه إلى اغتيال القيادي في تنظيم القاعدة الأميركي الجنسية اليمني الأصل أنور العولقي، وتساءل هل كانت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما متورطة في مقتل أحد مواطنيها؟ داعياً إياها إلى الاعتراف بفعلتها.

وقال كول -الذي يعمل أستاذاً للقانون الدستوري في جامعة جورج تاون الأميركية- إن هناك الكثير من المشاكل المتعلقة بسياسات أوباما المتمثلة في ممارسة القتل ضد الأهداف في إطار مواجهة “الإرهاب”.

وأضاف أن تداعيات هذه السياسات تبقى في الغالب تحت جنح السرية وبعيداً عن أروقة القضاء، وذلك رغم أنها تتسبب في مقتل مدنيين أبرياء، وقال إن القتل عن بعد وبعيداً عن ميادين الحروب صار يشكل هاجساً يثير الاستياء لدى شعوب الأرض ضد الأمة الأميركية التي بدورها لم تعد تتحمل مزيداً من مشاعر الكراهية.

وعودة إلى عملية اغتيال العولقي التي لا تزال مثارة لدى أروقة وزارة العدل الأميركية، تساءل كول عن مدى شرعية استخدام إدارة أوباما للطائرات الأميركية بدون طيار في اغتيال المواطنين الأميركيين بحد ذاتهم؟ مضيفاً أن الحكومة ترفض الاعتراف بفعلتها حتى بعد حدوثها على أرض الواقع.

كما تساءل عن مدى كون الأميركيين يتمتعون بالحرية، وذلك رغم أن لدى حكومتهم سلطة تمكنها من قتلهم بشكل سري، وقال: كيف يمكن لسلطة ذات سيادة أن تكون مسؤولة أمام الشعب إذا كانت ترفض الاعتراف بأفعالها؟

ودعا الكاتب إلى ضرورة تمتع المواطنين بحقوقهم وبحق التقاضي والمثول أمام القضاء على حد سواء، وإلى ضرورة اعتراف إدارة أوباما بقتلها العولقي، وهو الذي قضى في العملية التي نفذتها طائرات أميركية بدون طيار استهدفت موكباً يضم العولقي وثلاثة من رفاقه يوم 30 سبتمبر/ أيلول 2011م في منطقة صحراوية بمحافظة مأرب شرقي صنعاء.

المصدر: الجزيرة نت

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني