كتابات

ممثل حزب الرشاد في مؤتمر الحوار الشيخ محمد عيضة شبيبة لـ”أخبار اليوم”: الجلاد حضر الحوار وغاب عنه الضحية، والحراك الصعدي قادم وبصورة مدوية

سييحذر الشيخ/ محمد عيضة شبيبة من أن إهمال قضية صعدة في مؤتمر الحوار الوطني ينذر بنتائج كارثية.

وقال عضو الهيئة التأسيسية وممثل حزب الرشاد في مؤتمر الحوار الوطني في تصريح لـ” أخبار اليوم” إن مؤتمر الحوار سينقضي وستبقى قضية صعدة قائمة، الأمر الذي سيؤدي إلى حراك صعدي قادم وبصورة كبيرة ومدوية، وقال هنا: “وأخشى أن يكون حراكاً مسلحاً وليس سلمياً”.

وأشار شبيبة وهو من أبناء صعدة إلى أن عدم حل قضية صعدة سيؤثر سلباً على معالجة بقية المشاكل في البلاد.

وقال إن المبادرة الخليجية نصت على حل قضية صعدة وأعطتها الأولوية، وللأسف فإن القائمين على الحوار فهموا ذلك عكسياً، ما يعني حل مشكلة الحوثي ونسوا قضية صعدة.

ويضيف الشيخ شبيبة بأنه تم تمثيل الحوثي بالحوار بـ 35 شخصاً، فيما قضية صعدة ليس لها أي ممثل، معتبراً ذلك خطأ فادحاً في فهم ما يجري بصعدة ومعالجة القضية. وقال: من المعيب والخطأ الكبير أن يحضر الجلاد الحوار ويتم تغييب الضحية، مؤكداً أن قضية صعدة ستظل قائمة طالما أبناء صعدة غير موجودين بالحوار.

وتساءل في ختام تصريحه: ماذا نتوقع من عشرات آلاف النازحين والمضطهدين.. ماذا تتوقع ردة فعلهم إذا لم يفتح لهم الحوار بابه..؟

وهكذا طرح شبيبة السؤال وتركه دون إجابة.. إنه كان قد أشار سابقاً إلى أن الحراك الصعدي قادم وبصورة مدوية.

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني