- محلي

هادي يلتقي قادة الأحزاب لحلحلة خلافات الحوار

هادي يلتقي قادة الأحزاب لحلحلة خلافات الحوار
هادي يلتقي قادة الأحزاب لحلحلة خلافات الحوار

في محاولة لاحتواء الخلافات القائمة مع حزب الرئيس السابق والدفع باتجاه انعقاد مؤتمر الحوار، التقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس بقادة الأحزاب الرئيسية الثلاثة، فيما أكد الرئيس الدوري الجديد لأحزاب “اللقاء المشترك” جاهزية “اللقاء” لتقديم أسماء ممثليه في الحوار الوطني إلى اللجنة الفنية، تزامناً مع هجمات لتنظيم القاعدة على أهداف أمنية وحيوية.

وعلمت “البيان” من مصادر سياسية أن هادي التقى كلاً من عبد الوهاب الآنسي أمين عام تجمع الإصلاح، وياسين سعيد نعمان أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني، وسلطان العتواني أمين عام التنظيم الوحدوي الناصري، وأن اللقاء ناقش الخلافات المتصلة بالترتيبات الخاصة بمؤتمر الحوار الوطني.

 وطبقا لهذه المصادر، فإن اللقاء ناقش الخلافات المرتبطة بموقف اللقاء المشترك الرافض المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني إذا لم يغادر الرئيس السابق علي عبد الله صالح البلاد، وأن يترك حزب المؤتمر الشعبي، وكذا ما يتعلق بآلية اختيار ممثلي الشباب ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات النسائية.

لقاء تشاوري

وذكرت المصادر، أن اللقاء كان تشاورياً وينتظر أن يتبعه لقاء موسع مع أعضاء اللجنة التحضيرية لمؤتمر الحوار الوطني التي ينتظر أن تقر اختيار أسماء ممثلي الشباب المستقل، ومنظمات المجتمع المدني والنساء الأسبوع المقبل، عند عودة رئيس اللجنة عبد الكريم الإرياني من الخارج الأسبوع المقبل.

على صعيد متصل أكد الرئيس الدوري الجديد لأحزاب “المشترك” محمد الزبيري جاهزية اللقاء المشترك لتقديم أسماء ممثليه في الحوار الوطني إلى اللجنة الفنية، فيما أكد على ضرورة التزام الأحزاب بالمعايير التي حددتها اللجنة للمرشحين وخصوصاً ألا يكون المرشح متورطاً في ارتكاب جرائم أو أعمال فساد.

معايير شروط

ونفى الزبيري وجود اعتراضات من اللقاء المشترك على قائمة ممثلي حزب الرئيس السابق وقال: “مسؤولية ذلك تقع على عاتق اللجنة الفنية، من خلال اعتمادها المعايير والشروط التي حددتها للمشاركة في أعمال الحوار”، مضيفاً القول: “نحن مع الالتزام بهذه المعايير والشروط التي تنص في جانب منها على ألا يكون الشخص متورطاً في ارتكاب جرائم، كما نبه إلى أهمية توافر مناخات مناسبة وملائمة للدخول إلى الحوار الوطني، لأنه يصعب التكهن بإيجابية النتائج”.

وقال الزبيري إن “اللقاء المشترك متمسك بكامل بنود المبادرة الخليجية التي نصت على الانتقال السلمي للسلطة، والتي منحت علي عبدالله صالح ومعاونيه الحصانة مقابل عدم مُزاولة العمل السياسي”.

تطورات ميدانية

ميدانياً ذكرت تقارير يمنية أمس أن جنديين قتلا وأصيب ثلاثة آخرون في كمين نصبه مسلحون من تنظيم القاعدة بمديرية ولد ربيع في محافظة البيضاء.

في غضون ذلك، تعرضت الدائرة الأولى من خطوط نقل الطاقة الكهربائية مأرب ـ صنعاء أمس لاعتداء تخريبي جديد.

المصدر: البيان الإماراتية

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني