- محلي

مصادر: اليمن ترفض بشكل قاطع استقبال فريق أمني إيراني لفحص شحنة الأسلحة

تصاعدت حدة الأزمة السياسية المحتدمة بين اليمن وإيران على خلفية ضبط سفينة أسلحة إيرانية ليست الأولى من نوعها يعتقد بأنها كانت بصدد تسليم حمولتها لجماعة الحوثيين قبيل أن تشهد القنوات الدبلوماسية بين البلدين تراشقاً هو الأكثر حدة للاتهامات المتبادلة.

مصادر: اليمن ترفض بشكل قاطع استقبال فريق أمني إيراني لفحص شحنة الأسلحة
مصادر: اليمن ترفض بشكل قاطع استقبال فريق أمني إيراني لفحص شحنة الأسلحة

وأكدت مصادر دبلوماسية مطلعة لـ”مأرب برس” أن ثمة توجهات لدى الحكومة اليمنية لاتخاذ إجراءات احتجاجية غير مسبوقة ضد ما وصفته” بتجاهل النظام الإيراني لمساعي اليمن لتسوية الأزمة الطارئة في علاقات البلدين جراء تورط “طهران” في تمويل جماعات مسلحة في البلاد، بالطرق الدبلوماسية.

وأشارت المصادر إلى أن ثمة خيارات تدرسها الحكومة لمواجهة التدخلات الإيرانية القسرية والمستمرة في الشأن اليمني ومحاولات تقويض مسار التسوية السياسية القائمة في البلاد من قبيل تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي اليمني لدى طهران إلى الحد الأدنى منوهة إلى أن إجراء “طرد السفير الإيراني بصنعاء وارد في حال لم يبادر النظام الإيراني لوقف تمويله المنتظم لجماعات مسلحة في اليمن كالحوثيين ودعم بعض حركات المعارضة اليمنية في الخارج المحرضة على فك الارتباط بين الشمال والجنوب”.
وكشفت المصادر عن رفض الحكومة طلباً تقدمت به السلطات الإيرانية لإرسال فريق أمني إيراني لفحص شحنة الأسلحة المحتجزة والتي تم ضبطها على متن سفينة إيرانية والتحقيق في ملابسات وصولها إلى الشواطئ اليمنية ودقة الاتهامات اليمنية بكونها وافدة من المياه الإقليمية الإيرانية بهدف تسليم حمولتها لجماعة الحوثيين.
ونوهت المصادر إلى أن الطلب الإيراني بإرسال فريق أمني متخصص للتثبت من دقة الاتهامات اليمنية قوبل برفض قاطع وإشعار متزامن للسلطات الإيرانية بأن مجلس الأمن الدولي هو من سيتولى التحقيق في ملابسات وصول شحنة الأسلحة الإيرانية إلى اليمن والاتهامات اليمنية الموجهة للنظام الإيراني بالوقوف وراء محاولات نشر الفرضى في اليمن وتمويل جماعات مسلحة تصنف بكونها “متمردة” على الدولة.
واعتبرت المصادر أن تصريحات السفير الإيراني التي صرح بها قبل أسابيع خلال مؤتمر صحفي عقده بصنعاء ووصف فيها اليمن بأنها “دولة بلا قيمة” تم رصدها وإرجاء الرد عليها إلى حين إقرار الرئيس هادي لحزمة إجراءات دبلوماسية مضادة سيتم تدشينها في توقيت وشيك.
وكانت مصادر إعلامية قد نقلت عن مصدر مسؤول في الرئاسة القول: “إن محتويات سفينة الأسلحة الإيرانية كانت في طريقها إلى المتمردين الحوثيين وتضم صواريخ مضادة للطائرات وصواريخ كاتيوشا ومواداً متفجرة”.
المصدر: مأرب برس

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني