- محليأنشطة وفعاليات

قطاع خولان– بيت الرويشان يستضيف الأمين العام المساعد في اتحاد الرشاد.. الخطري: الحق الذي نجزم أنه سينتصر لابد له من رجال يحملونه

بدون عنوان-1استضاف أعضاء وقيادات الرشاد قطاع خولان – بيت الرويشان أمس الجمعة بتاريخ 21/6/2013م الأستاذ عبدالناصر الخطري الأمين العام المساعد في اتحاد الرشاد اليمني، حيث تم استقباله والوفد المرافق له بحفاوة بالغة، وقد ألقيت بعض الكلمات والأبيات الشعرية المرحبة بهم والمؤيدة للحزب وأهدافه، مؤكدين أن الرشاد خير ضيف نزل بساحتهم.

كما ألقى الأستاذ عبدالناصر الخطري كلمة رحب فيها بالحاضرين وعبر عن مدى سعادته بالقدوم إليهم، حيث تحدث عن معالم الصراع بين الحق والباطل وذكر أن الصراع بينهما بدأ منذ أن خلق الله الإنسان ويستمر إلى أن تقوم الساعة ولكن الاختلاف بين هذه المراحل هي نتائج الصراعات وأن الحق دائماً ينتصر وإن لم يكن قد انتصر بالنصر المادي فقد انتصر بالمبدأ والعقيدة الصحيحة.

وقال الخطري إن أهل الباطل يختلفون بالرايات والشعارات ولكنهم عصبة في محاربة الحق، وأن أهل الباطل يتفننون في قلب الحقائق وإلباسها لباس الباطل والزيف، وأن لميدان هذه الصراعات ميدانين؛ ميدان النفس البشرية، وميدان المجتمع.

وأكد الخطري أن الحق الذي نجزم أنه سينتصر لابد له من رجال يحملونه. مذكراً ببعض المواقف المشرفة لقبيلة خولان تجاه مناصرة النبي صلى الله عليه وسلم حيث خرج منها المجاهدون لنصرته ومنهم العلماء والدعاة الحاملون لهذه الرسالة الصحيحة، وعلى أحفاد هؤلاء الرجال أن يواصلوا هذه المسيرة المرسومة في صدور الكتب التاريخية.

و ذكر أن اليمن تستهدف من قبل قوى خارجية من عدة جوانب في دينها وأفرادها ومقوماتها، وقد قرر الرشاد أن يتصدى لهذه القوى مهما كانت النتائج؛ لحماية الدين والبلاد.

كما ألقى الأستاذ ياسر النجار نائب رئيس مجلس الخبراء كلمة يؤكد فيها أهمية السعي لتحكيم شرع الله، حيث يسود به العدل وتقام به الحدود، وتبنى به الأسرة على الألفة والمودة مما ينشئ مجتمعاً صالحاً ويحقق الأمن، وبهذه العوامل نحقق نهضة اليمن، ونصل إلى تحقيق رؤية الرشاد.

وفي مداخلة للدكتور علي الرصاص رئيس الدائرة الاجتماعية، قال فيها إنه لابد من الدعوة لهذا المشروع ومناصرته لأنه يعد مشروعاً إسلامياً، يستحق أن نبذل قصارى جهودنا حتى يتوسع وينطلق في تحقيق أهدافه ورؤيته.

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني