- محلي

سياسيون لـ«الجمهورية»: إيران تكشف عن نيّتها إشعال حرب في المنطقة

العديد من شحنات أسلحة الموت يتم الإعلان عن اكتشافها ومصادرتها وبشكل شبه يومي؛ حيث كانت آخرها شحنة أسلحة السفينة الإيرانية «جيهان1».

سياسيون لـ«الجمهورية»: إيران تكشف عن نيّتها إشعال حرب في المنطقة
سياسيون لـ«الجمهورية»: إيران تكشف عن نيّتها إشعال حرب في المنطقة

الباحث سعيد الجمحي اعتبر التدخُّلات الإيرانية في اليمن هي بحث عن أذرع ومناطق نفوذ أخرى غير التي كانت قد أنشأتها, وأن سقوط النظام السوري سيشكّل ضربة لحزب الله, لذا فإن الحوثيين الذين يشكّلون «أنصار الله» هم الذراع الجديد.
مضيفاً بأنه أصبح من الواضح والجلي انتهاج إيران أسلوب الفوضى وعدم الاستقرار في اليمن من خلال إرسال الأسلحة والشباب لتدريبهم عسكرياً في إيران، وهذا كله سيشكّل عبئاً ثقيلاً آخر على اليمن.
أبعاد أخرى للتدخُّل الإيراني في اليمن يشير إليها الجمحي بالقول: إيران تنظر إلى الجزيرة العربية على أنها من خلال اليمن ستُوجد كماشة لدول الخليج, كما أن استمرارها في إرسال شحنات الأسلحة والصواريخ ونوعيتها «سام1وسام3» مع كميات هائلة من الأسلحة الثقيلة تكشف عن نيّتها إشعال حرب في المنطقة بطريقة تشغل القوى الدولية باليمن, خاصة في ظل حالة عدم الاستقرار الحالية.
ويختتم الجمحي بالإشارة إلى ضرورة اليقظة والمزيد منها ووجود حكومة مستقرة وحالة من التوازن الاجتماعي لمواجهة هذا التدخُّل الذي يضيف أعباء أخرى على اليمن.
من جانبه راجح بادي، المستشار في رئاسة الوزراء طالب إيران بمراجعة سياساتها في المنطقة، مشيراً إلى أنها وإن كانت قد نجحت خلال العقود المنصرمة فإنها أصبحت غير مجدية في عالم اليوم.
مضيفاً بالقول: على الإيرانيين أن يراجعوا هذه السياسات ويكفّوا عن التدخُّل في شؤون اليمن؛ لأنهم سيكونون من أوائل المتضرّرين، وحينها لن تجدي هذه السياسات الخرقاء.
القيادي في المشترك محمد يحيى الصبري أكد احتياج الموضوع إلى نقاش وطني جاد يشمل كل أنواع التدخُّل الخارجي وإعلان الرفض له, مع التأكيد على مبدأ سلمية العلاقات الدولية, وعدم تجزئة السياسة الخارجية كمنظومة متكاملة في رؤيتها وتعاملها مع الآخرين.
المصدر: الجمهورية نت

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني