- محليأنشطة وفعاليات

رئيس حزب الرشاد والأمين العام يلتقيان بالشيخ الحجوري ويؤكد لهم أن طلاب دماج فُرض عليهم خيارين إما التهجير أو القتل

التقاط7-300x197

الرشاد-خاص التقى رئيس حزب الرشاد الدكتور محمد العامري وأمينه العام الدكتور عبد الوهاب الحميقاني بالشيخ يحيى الحجوري اليوم في مسجد سعوان بالعاصمة صنعاء. وفي اللقاء تحدثوا مع الشيخ يحيى الحجوري عن أسباب التهجير الطائفي للدارسين في دار الحديث وأبناء منطقة دماج. وقال الدكتور عبد الوهاب الحميقاني: “لما أصبح أبناء دماج بين خياري القتل الجماعي أو التهجير القسري بعد حصار وتقتيل لهم دام أكثر من ثلاثة أشهر ونفاد ما لديهم من ضروريات الحياة، والتضحية بأكثر من 800 شهيد وجريح داخل دماج وحدها في ظل صمت رهيب من الدولة ومؤسساتها والقوى السياسية والمجتمعية”. وأضاف الحميقاني في منشور على صحفته في (الفيس بوك):” لقد أبلغتهم الدولة عجزها عن حماية أهل دماج وإيقاف تقدم مليشيات الحوثي، عندها الشيخ يحيى الحجوري وفقه الله لمرضاته رأى أن الحفاظ على أنفس وحياة الناس هو الواجب المتحتم”. وأكد بقوله “لقد بين لنا الشيخ يحيى الحجوري عندما زرناه بأنه لو قدمت له اللجنة الرئاسية التراب لوقع عليه لأجل إنقاذ أهل دماج بعدما أصبحوا أمام خياري الموت أو التهجير”. هذا وقد زار رئيس حزب الرشاد والأمين العام بعض مخيمات المهجرين من أبناء دماج والطلاب الدارسين في دار الحديث فيما عبروا عن تضامنهم مع إخوانهم أهل السنة من أهالي وطلاب دماج.

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني