كتابات

تصريح فضيلة الشيخ الدكتور/محمد بن موسى العامري رئيس حزب اتحاد الرشاد اليمني لقناة اليمن الفضائية في مؤتمر الحوار الوطني الأحد 31/3/2013م

بدون عنوان-1نحن في حزب الرشاد هو ما يأمله كل مواطن يمني، نريد الدولة العادلة التي تقوم على الحقوق والأعمال المؤسسية التي تقوم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، نريد الأمن نريد الاستقرار نريد الحياة الكريمة، رجل الشارع اليوم لا يهمه من يحاور من؟! ولا يهمه شكل الدولة وربما لا يهمه أيضاً مفردات الحوار.

هناك أمران يتطلع إليهما الشعب اليمني (( فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف)) الأمن والطعام يعني والحياة الكريمة.

إبراهيم حينما أسس بلداً طلب أمرين من الله (( وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمناً وارزق أهله من الثمرات)) هذا هو الذي نتطلع إليه، نحن نتطلع بالحقيقة إلى دولة تقوم على أداء الحقوق، دولة يجد المواطن فيها كل ما يتطلع إليه وبالتالي نتمنى أن يخرج هذا الحوار بما يرضي الله أولاً ثم ما يرضي أبناء الشعب اليمني في شماله وفي جنوبه هذا الذي نتطلع إليه نتمنى أن يغلب المتحاورون المصالح الكبرى وأن يتركوا المصالح الضيقة سواءً كانت مناطقية أو مذهبية أو حزبية أو أي شكل من هذه الأشكال لأن اليوم نفكر لليمن ولا نفكر في أحزابنا ولا لمنظماتنا ولا لمؤسساتنا إذا دخلنا بهذه النفسية الكبيرة فأنا أقول سنخرج إن شاء الله بما يتطلع إليه أبناء الشعب اليمني.

أنا أرى أن الناس رغم قصر المدة إلا أنه أصبح هناك تقبل من بعض الناس لبعضهم البعض، ولا شك أنه إذا دخلنا إلى الحوار الجاد وهو الفرق التي أسست هذا اليوم بعيداً عن الأضواء بعيداً عن الخطاب العاطفي بعيداً عن الجماهير سيكون الكلام العقلاني هو المسيطر إن شاء الله في مفردات الحوار.

–          طيب يا شيخ هناك فتوى قالها الشيخ محمد الإمام الريمي في محافظة ذمار أن الذين يطالبون بالانفصال كأنهم يخرجون من الإسلام وترويج في وسائل إعلام الحراك الجنوبي لهذا الشيء، ممكن توضحوا للمشاهد كيف هي الفتوى والرد؟

أولاً في الحقيقة أنا قرأت نص الفتوى وقرأت توضيح الشيخ محمد الإمام يعني أنا أعتبرها بالنسبة للشيخ محمد الإمام ربما تكون سبق لسان أو خطأ لفظي لأنه فيما بعد وضح أنه يبرأ إلى الله أن يكون أعتبر أنه يدعوا إلى الانفصال وإلى الكفر والمقصود أنه طالما وضح  مقصوده ومراده ، صحيح أننا نقول ينبغي للعلماء وللدعاة أن يكونوا منضبطين لأنه هناك حساسية شديدة تترصد العالم والمفتي فيجب أن نرفق بإخواننا في المناطق الجنوبية وهم اخواننا ونحن وإياهم شيء واحد ولا يزايد بعضنا على بعض وربما أقول لك أن موجة التدين في المناطق الجنوبية قد تكون أحسن بكثير من مناطقنا الشمالية، فمسألة الدين والشريعة أو الإسلام نحن جميعا مسلمون.

هي كلمة قالها الشيخ محمد الإمام كنت اتمنى أنا أن لا ينطق بها لأنها ستفهم غلط لكنه فيما بعد وضح أنه لا يقصد ما ظهر من اللفظ وهناك للأسف من يوظف هذه العبارات وهذه الفتاوى وتعرف أنه بعض وسائل الإعلام للأسف تأخذ شطر من الكلمة ولا تأخذ الشطر الآخر

“لمشاهد المقطع”

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني