كتابات

بعد نداء الشيخ كمال بامخرمة .. الشيخ الزنداني يوجه بلاغاً للشعب اليمني

21-03-11-772234323يا أبناء الشعب اليمني:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أهنئكم وأهنئ نفسي وأمتنا الإسلامية بحلول شهر رمضان المبارك نسأل الله أن يعيده علينا وعليكم وعلى أمتنا الإسلامية بالعزة والنصر والفلاح والفوز وبعد فهذا بلاغ عاجل إليكم:

• سبب البلاغ العاجل والهام:

أولاً: هذا البلاغ العاجل سببه حدث عاجل ومفاجئ دفعني إليه بيان صادر من أحد العلماء الأجلاء من الذين شاركوا في مؤتمر الحوار الوطني ليس باسم العلماء لأن العلماء غير معترف بهم في مؤتمر الحوار كمكون من المكونات حيث أقصوا العلماء والمشايخ والضباط الأحرار الذين وقفوا مع الثورة وأقصوا غيرهم لأن الانتقاء كان بشروط مخصوصة عند الذين تبنوا فكرة المؤتمر والذين أشرفوا على تحديد أسماء الأعضاء وكلهم لا شك أنهم لم يرجعوا في ذلك إلى الشعب اليمني ، هذا الأمر أزعجني وأزعج الكثير من العلماء وسيزعجكم ولكن يجب أن نعرف الأمور على حقائقها ويجب أن نعرفها في وقتها قبل أن تستفحل، والبيان الذي صدر من الشيخ الجليل كمال بامخرمة يقول فيه: هناك مؤامرة على دين الإسلام وعلى شريعة الإسلام وعلى الدولة اليمنية. وأصدر في بيانه تفصيل ذلك يتكلم فيه على أن الأمور قد طبخت ورتبت ودرست ووزعت الأدوار .. لماذا ؟ لإلغاء مادة في الدستور تنص على دين الدولة في اليمن.

• التداعيات الخطيرة لإلغاء إسلامية الدولة:

معروف أن الدستور القائم قد جاء نتيجة حوار ومدارسات ومشاورات ولقاءات ثم استفتاء على ذلك وهو الدستور الشرعي الذي يحكم بلادنا اليوم وليس هناك وثيقة شرعية غير هذا الدستور الآن والذي أقره الشعب اليمني، يقرر الدستور على أن “الإسلام دين الدولة” الخطر الذي يريدون تحقيقه هو إلغاء هذا النص! وكيف يحتالون على الناس يقولون : “الإسلام دين الشعب اليمني” ما الفرق؟ الفرق أن الدولة تصبح بلا دين وأمر الدين للشعب؛ يصلي، يصوم، يزكي أما أن يحكم به حاكم مسلم ملتزم به ويعاهد الله على الالتزام بالكتاب والسنة والتمسك بهما كما هو الأمر في دستورنا فهذا يجب أن يلغى ويمكن أن يأتي يهودي من المواطنين يختاره الشعب ويحكمنا ويمكن أن تأتي امرأة لتحكم الشعب والله يقول: (الرجال قوامون على النساء) والرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يقول: (ما أفلح قوم ولوا أمرهم امرأة) يمكن، كل هذا مفتوح وسيسري ذلك على كل مؤسسات الدولة من الوزراء والمحافظين بل سيسري على الجيش وعلى جميع المدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية وستصبح لا دخل لها بالدين ولا بتعليم الدين، إنه إقصاء للدين ومنع للدولة اليمنية من أن يكون لها دين وهو دين الإسلام، إن هذه المادة ليست فقط في دستورنا بل هي في دساتير كثير من الدول العربية والإسلامية، يريدون إلغاءها وتبديل هذا النص بها “الإسلام دين الشعب اليمني”.

• التشريع والحكم لله وحده:

الأمر الثاني: يقولون لا يريدون أن يكون الحكم لله خالصاً له بل يريدون له شريكاً في ذلك .. كيف؟ المادة التي في الدستور تقول: (الشريعة الإسلامية مصدر جميع التشريعات) واتفقنا على ذلك وهذا هو المقرر في دستورنا، ولكنهم الآن يريدون أن يعودوا بنا إلى ما كان من قبل وإلى ما هو موجود في كثير من البلاد العربية تحت تأثير ووطأة الاستعمار يريدون أن يحولوا هذا النص إلى قولهم: (الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع) وقد ينخدع البعض من كلمة “المصدر الرئيسي” كما انخدع الناس بها في الفترة الانتقالية التي جاءت عقب الوحدة ولما وضعت ميزانية الدولة أمام مجلس النواب في ذلك الوقت فوجئ النواب بأن مصنع الخمر في صيرة له اعتماد أظن أنه يقارب ثلاثمائة مليون ريال فثار الكثير من النواب على هذا الأمر وقالوا: الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع فرد عليهم رئيس مجلس النواب في ذلك الوقت وقال لهم: نعم. الدستور ينص على أن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي ولكن هذا من المصادر الفرعية الأخرى، إذن هم يريدون الآن أن يجعلوا لله شركاء في الحكم ومصادر أخرى تحكمنا، نريد أن نقول ونبين ماذا يعني ذلك؟ إن الله هو الذي خلقنا وهو الذي يملكنا ولأنه المالك فهو وحده صاحب الحق بأن يتصرف فينا وأن يحكم بنا بشرعه وبما يشاء من تشريعات جاءتنا عن طريق رسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، يقول الله جل وعلا: (ألا له الخلق والأمر ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير) والقطمير هو القشرة البيضاء التي تحيط بنواة التمرة، الله الذي خلقنا ويملك كل خلايانا وأجهزتنا ويملك هواءنا وماءنا وأرضنا وسماءنا ويملك شيء في هذا الوجود، الله المالك هو صاحب الحق أن يحكم ولذلك يقول الله جل وعلا: (وما كان لمؤمن ولا لمؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم) والله يقول: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) ويقول جل وعلا: ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً) ..

ويقول تعالى: (وإن أحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيراً من الناس لفاسقون، أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون) وهذا تهديد من الله، يقول الله فيما معنى الآية إن الذين يرفضون ويعرضون ويأبون أن يحتكموا لشرعي اعلموا أيها الناس أني قد أردت أن أنزل فيهم العقاب، ووالله سينزل الله العقاب وسينزل الله فيهم عقابه لأنهم يريدون أن يخضعونا للطاغوت والطاغوت هو كل حكم يخالف شرع الله سواء كان قانوناً قبلياً أو كان قانوناً دولياً فكل قانون وكل نظام يخالف شرع الله فهو طاغوت، وسمي بطاغوت لأنه صدر عن بشر والبشر هؤلاء هم عباد لله جل وعلا يجب أن يخضعوا لحكمه فأبوا إلا أن يكونوا نداً لله يتحكمون في عباد الله ويتحكمون في خلق الله بغير حق، فرفعوا أنفسهم من مقام العبودية التي تخضع لحكم الله إلى مقام الألوهية التي تشرع القوانين والأحكام للعباد وللناس والله سبحانه يقول: (ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالاً بعيداً، وإذا قيل تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدوداً) لا يريدون شرع الله وهذه صورة من صور الرد لشرع الله.

• العبرة من أحداث مصر والمطلوب منا:

يا أبناء الشعب اليمني:

هذه قضية أساسية إذا سألنا الله غداً بين يديه: ماذا أجبتم المرسلين؟ نقول: أضعنا دينك يا ربنا؟!!

اعتبروا مما يدور في مصر لأنها مؤامرات ضد الدين وضد الشعوب وضد حكامها الصادقين لأنهم يريدون أن يفرضوا علينا حكاماً عملاء يرتاحون لهم، وقد قال حسني مبارك “اللي ما يخفش من أمريكا ما يخفش من ربنا” وقال المسئولون الإسرائيليون عن حسني مبارك “إنه كنز إسرائيل الإستراتيجي” فلما ثار عليه الشعب المصري وأطاح به، جن جنون إسرائيل فتآمروا على الثورة المصرية وعلى قادتها، ولكن انظروا ماذا يقدم الشعب المصري اليوم! انظروا إلى مظاهراته واعتصاماته والشهداء في الميادين، ونحن يسعنا الآن أن نعلن كلمة ونقول لا وأن نعبر عن ذلك في كل صور التعبير في مهرجانات في اجتماعات في وقفات في برقيات في اتصالات تليفونية، نقول للذين يسلكون هذا الطريق ويسيرون في هذا الطريق نحن نرفض هذا ونأباه ولن نقبله ولن يقبله شعبنا اليمني أبداً، ليعلم كل متآمر يتآمر على ديننا وعلى شريعتنا وبلادنا أن الله سيعاقبه وأن الشعب اليمني سيتصدى له وسينتصر لدينه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

المصدر: نشوان نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني