- محلي

المشاركون في مؤتمر حوار تعز يحبطون محاولة لافتتاح مؤتمرهم بكلمة لأمين المجلس المحلي

20130406_095430_11257 (1)

اعداد: محمد طاهر أنعم

أحبط أعضاء مؤتمر الحوار المحلي بمحافظة تعز صباح اليوم السبت محاولة منظمي
المؤتمر افتتاحه بكلمة لأمين المجلس المحلي بالمحافظة محمد أحمد الحاج.

وكانت الترتيبات قد أعدت على قدم وساق، وحضر معظم أعضاء مؤتمر الحوار المحلي
غير الرسمي الذي تشرف عليه لجنة تحضيرية برئاسة الدكتور عبدالله الذيفاني،
وعدد من الشخصيات القيادية في المجلس الأهلي المؤيد للثورة الشعبية.

وكان المتوقع حضور محافظ تعز شوقي أحمد هايل لافتتاح المؤتمر كما كان مرتبا،
ولكن التطورات المفاجئة خلال الأسبوع الماضي والتي أدت لتقديم المحافظ
لاستقالته لرئيس الجمهورية بناء على ضغوط من كبار عائلة هايل سعيد أنعم
التجارية، أدت لعدم حضوره الفعالية.

وتفاجأ المشاركون بدخول أمين عام المجلس المحلي محمد أحمد الحاج للقاعة وجلوسه
في صدرها، وبجواره مدير أمن المحافظة، مما أكد لهم أنه يتهيأ لإلقاء الكلمة
نيابة عن المحافظ، وهذا ما أدى لقيام فوضى كبيرة في القاعة، وصياح متكرر يطالب
بطرد الأمين العام ومنعه من افتتاح المؤتمر.

والأمين العام محمد الحاج متهم رئيس من قبل أبناء مدينة تعز بالمشاركة
المباشرة والإشراف على مذبحة ساحة الحرية الشهيرة التي جرت قبل سنتين بتاريخ
29/5/2011، وبالتواطؤ مع العميد عبدالله قيران مدير الأمن الأسبق لتعز
والموالي للنظام السابق.

وقد قام العشرات من أعضاء المؤتمر المحلي بترديد عبارات وأهازيج تطالب بطرد
القاتل من القاعة، وأصر محمد أحمد الحاج على البقاء لمدة ربع ساعة تقريبا
رافضا الخروج، ثم اضطر بعد زيادة أصوات المحتجين ومطالبتهم بخروجه إلى مغادرة
القاعة مع مرافقيه المسلحين.

حاول بعدها مدير أمن المحافظة تهدئة المشاركين، وعاد الجميع إلى أماكنهم، وقرر
رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر د عبدالله الذيفاني تأجيل افتتاح المؤتمر إلى
يوم غد.

هذا وكان مندوب حزب المؤتمر الشعبي العام قد أعلن انسحابه وأعضاء حزبه من
الجلسة الافتتاحية للمؤتمر احتجاجا على طرد الأمين العام للمحافظة والمنتمي
لذات الحزب.

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني