- محلي

السياسة الكويتية: 100 من “الحرس الثوري” الإيراني بينهم ضباط تمكنوا من التسلل إلى اليمن عبر لبنان

images (44)

الرشاد نت – متابعات

 كشف مصدر أمني يمني رفيع أن 100 من عناصر “الحرس الثوري” الإيراني بينهم ضباط, تمكنوا خلال الفترة الماضية من التسلل إلى اليمن عبر لبنان على أنهم لاجئون سوريون, ويحملون جوازات سفر سورية, فراراً من نظام الرئيس بشار الأسد, مؤكداً أنهم توزعوا على صنعاء وعدن ومدن عدة في صورة خلايا سرية أوكلت لها مهمات تخريبية في شمال اليمن وجنوبه.

ونقلت صحيفة “السياسة” الكويتية عن مصدر فضل عدم الكشف عن اسمه، إن أجهزة الأمن تقوم حالياً بتعقب واحدة من أخطر تلك الخلايا وتضم ستة من عناصر “الحرس الثوري” في صنعاء وخلية أخرى في عدن تأكد أنها تدير شبكة واسعة لتجنيد العناصر الانفصالية في خمس مناطق هي المنصورة والقلوعة والمعلا والشيخ عثمان وخور مكسر.

وأوضح أنها تمكنت خلال فترة وجيزة من استقطاب نحو 30 شاباً جنوبياً, وأنها تولت خلال الفترة الماضية, عملية طبع صور الرئيس الجنوبي الأسبق علي سالم البيض والأعلام التشطيرية والمشاركة في تنظيم التظاهرات المطالبة بفك الارتباط والتحريض ضد الوحدة القائمة بين شطري البلاد.

وأضاف أن ثلاثة من أولئك الشبان, سيسافرون خلال الأسبوع الجاري, إلى بيروت لتلقي تدريبات على يد “حزب الله” في أحد المعسكرات ثم العودة إلى جنوب اليمن.

من ناحيته, قال مصدر في وزارة الخارجية اليمنية طلب عدم الكشف عن هويته إن نحو 15 ألف لاجئ سوري فروا إلى اليمن منذ بدء الثورة ضد نظام الأسد, نافياً علمه بتسلل ضباط من “الحرس الثوري” من خلال اللاجئين السوريين.

من جهة أخرى, قال مصدر أمني آخر إن الفريق الأمني التابع للأمم المتحدة المكلف التحقيق بشأن شحنة الأسلحة الإيرانية المضبوطة على السفينة “جيهان 1” في المياه الإقليمية اليمنية في يناير الماضي, استكمل مهمته بما في ذلك التحقيق مع البحارة الثمانية الذين تجري سلطات الأمن في عدن تحقيقاتها معهم.

وأكد أن بحارة السفينة “جيهان 1” اعترفوا لفريق المحققين الأممي أن مصدر تلك الأسلحة إيران, وأنهم سبق أن أدخلوا إلى اليمن شحنة أسلحة ومتفجرات قبلها وأن طهران, أوكلت إليهم مهمة نقل ثلاث شحنات أخرى قبل أن يتم القبض عليهم وإيداعهم السجن.

وأضاف أن “التحقيقات الجارية في هذه القضية لم تقتصر على أولئك البحارة وهم من جماعة الحوثي فقط بل هناك مجموعة من عناصر الحراك الجنوبي الانفصالي الموالي لعلي سالم البيض وعناصر أخرى تم اعتقالهم على ذمة هذه القضية والتحقيق جار معهم”.

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني