- محليمواقف وبيانات

الرشاد يدين استمرار مليشيات الحوثي في سياسات القمع والاختطاف ضد كوادر الحزب في صعدة

alrshad1

يدين اتحاد الرشاد اليمني استمرار مليشيات جماعة الحوثي بمحافظة صعدة في سياساتها القمعية ضد ناشطي اتحاد الرشاد اليمني وكوادره من أبناء المحافظة، حيث لا تزال هذه المليشيات تختطف اثنين من كوادر الحزب، هما: عابد علي بختان حسين، 29 سنة، مندوب الرشاد في مديرية صعدة، وصدام حسين صالح صغير، مندوب الحزب في مديرية سحار منطقة رحبان، كما لا تزال الجماعة تخفيهما قسرياً منذ اختطافهما.
ويشير الرشاد إلى أن مليشيات الحوثي كانت قد اختطفت عضو الرشاد عابد بختان عصر يوم الأحد 15 سبتمبر/ أيلول 2013، بينما اختطف صدام صغير قبله بثلاثة أيام، وذلك في انتهاك صارخ للحقوق الأساسية والحقوق المدنية والسياسية للمواطنين اليمنيين في محافظة صعدة التي يعيش أبناؤها تحت نير الاستبداد والقمع على أيدي مليشيات الحوثي، في ظل صمت مريب لأجهزة الدولة اليمنية ومؤسساتها المعنية بإنفاذ القانون.
وفي هذا السياق أيضاً، يذكّر اتحاد الرشاد بأن مليشيات الحوثي كانت أطلقت فجر الاثنين 16 سبتمر 2013، سراح الشيخ محمد علي جبران خيران الغمري، إمام وخطيب جامع الدعوة في مديرية غمر، ومندوب اتحاد الرشاد في المديرية، وذلك بعد ساعات من اختطافه واحتجازه تعسفياً أثناء خروجه لصلاة العصر الأحد 15 سبتمبر 2013، حيث استجوب خلالها حول نشاطه السياسي في اتحاد الرشاد، كما حاول الحوثيون إجباره على كتابة تعهد بالتوقف عن ممارسة نشاطه السياسي في الحزب، وتسليمهم قوائم بأسماء المنتسبين للحزب، الأمر الذي رفض التوقيع عليه.
إن اتحاد الرشاد إذ يعتبر استمرار أعمال الاختطاف لأعضاء الحزب وكوادره ومضايقتهم على أيدي مليشيات الحوثي حلقة في مسلسل العنف والتجاوزات القمعية التي تنتهجها الجماعة بحق المواطنين اليمنيين، فإنه يُحمّل هذه الجماعة، وعلى رأسها ممثليها في مؤتمر الحوار الوطني كامل المسؤولية عن سلامة كل أعضاء الرشاد في مختلف مناطق صعدة، مؤكداً بأن هذه السياسات تؤكد للأسف مدى ضيق الجماعة بالرأي الآخر ورفضها التعايش مع المواطنين اليمنيين.
وعليه، فإن حزب الرشاد يتوجّه بمناشدته إلى الجهات المعنية في الدولة للقيام بمسؤولياتها في الكشف عن مصير عضوي الرشاد المختطفين، والإسراع في فتح تحقيق حول ملابسات جرائم العدوان والاختطافات المتكررة التي تمارسها مليشيات الحوثي، وضبط المعتدين وإحالتهم إلى العدالة، وفقاً للدستور والقوانين النافذة، مع التأكيد على مسؤولية الدولة في حماية مواطنيها المقيمين في محافظة صعدة وضمان سلامتهم وحرياتهم.
وبالله التوفيق،،
دائرة الحقوق والحريات
الأربعاء 13 ذو القعدة 1434 هـ، الموافق 18 سبتمبر/ أيلول 2013

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني