كتابات

لقاء قناة سهيل الفضائية مع فضيلة الشيخ/محمد عيضة شبيبة واحتراف الكذب لدى الحوثة

نذكر الناشط الحقوقي والكاتب الصحفي الأستاذ محمد الأحمدي في تعليق له على برنامج حواري على قناة سهيل بين ممثل الرشاد في مؤتمر الحوار محمد عيظة ابن صعدة وبين ناطق الحوثيين ابن ذمار علي البخيتي” يتحدث البخيتي بذات الطريقة المألوفة لهم في الكذب والتضليل والمراوغة “كما أضاف الأحمدي “أن  من المفارقات العجيبة أن يظهر صاحب الكرفتة الذي يفترض ان يكون منصفا وموضوعيا ان يظهر متخلفاً حين ينافح عن جماعة مسلحة خارجة عن القانون ويعتبر اداءها السياسي بزعمه اكثر رقياً من احزاب وحركات سياسية معترف بها قانونا، بينما على الطرف الآخر تكون الشخصية السلفية أكثر وعياً وموضوعية لانها تتحدث عن معاناة الناس وآلامهم من واقع تلك المعاناة وظروفها”و اشار الأحمدي الى المغالطات التي يستخدمها الحوثي وجماعته في قلب الحقائق وتزويرها حيث “يقول ناطق الحوثيين البخيتي ان الآخرين يستخدمون الفتوى الدينية في مشروعهم السياسي بينما جماعته لا تفعل ذلك، بينما الحقيقة الواضحة وضوح الشمس ان جماعة الحوثي تستخدم الفتوى الدينية وبطريقة متعسفة جداً لخدمة مشروعها السياسي، كان يكفي ان يستذكر ملازم حسين بدر الدين الحوثي قبل دخوله إلى البرنامج ليستعين بمفاهيم الثقافة القرآنية المرتكزة على العنف والمواجهة والكراهية والتعبئة الطائفية والعصبية والسلالة والمذهبية،،ثم ختم الأحمدي تعليقه بقوله “ليت الأمر يقف عند هذا ولكن نسي ناطق الحوثيين أو تناسى ان جماعته لا تكتفي فقط بالفتوى الدينية المحلية في سياق ادائها السياسي بل يستعيرون حتى فتاوى ومواقف جماعات العنف والإرهاب المماثلة لها او المرتهنة إليها في الخارج”

لمشاهدة اللقاء كاملاً اضغط هنا

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني