- محليحوارات وتصريحات

أمين عام الرشاد الشيخ الحميقاني في برنامج “نقطة ساخنة” على قناة الجزيرة: الرشاد انطلق من رحم الثورة، ونحتاج أن نُنسق مع الآخرين مع البقاء على خصوصياتنا

د/عبد الوهاب الحميقاني
د/عبد الوهاب الحميقاني

الرشاد نت- متابعات

شارك الأمين العام لاتحاد الرشاد اليمني الشيخ عبدالوهاب الحميقاني في برنامج وثائقي جديد بثته قناة الجزيرة على جزأين مع عدد من السياسيين والصحافيين والمتخصصين في الشأن اليمني.

وفي الجزء الثاني من “نقطة ساخنة” الذي تم بثه بعد عصر اليوم تحدث الشيخ عبدالوهاب الحميقاني عن حزب الرشاد حيث قال: أنه من الأحزاب اليمنية الناشئة التي انطلقت من رحم الثورة، والحزب الأول والوحيد السلفي في اليمن”.

وأشار الحميقاني أن للحزب رؤيته التي تتجسد في تحكيم شرعة الله ونهضة المجتمع والأمة”. وأكد بالقول “نحن نرى أن أقوى وأفضل وأنزه نظام ممكن أن يرقى ويسعد فيه الإنسان هو شريعة الله التي أنزلها لخلقه”.

وفي معرض حديثه عن السلفية في اليمن قال الحميقاني ” أن السلفية في اليمن لها خصوصيات فرضتها ظروف البلد”، وأضاف “السلفية في اليمن لها نشأة وأصول يمنية فليست دخيلة على اليمن، ولذلك علماء اليمن الداعين إلى منهج السلف كانوا متقدمين على الشيخ محمد بن عبدالوهاب وسبقوه إلى ذلك أمثال الشيخ ابن الأمير الصنعاني والشوكاني وغيرهم كانوا دعاة الدعوة السلفية..

وأعتبر الحميقاني أن الدعوة السلفية متنوعة وناضجة باعتبار البعد الزمني لها الذي أدى إلى نوع من النضج”.

وتطرق الحديث عن علاقة السلفيون بالإخوان المسلمين، حيث قال الشيخ الحميقاني أن “الإخوان المسلمين وأن اتفقوا مع السلفيين في جملة المشروع الإسلامي لكن المسار الذي يسلكون للوصول إلى ذلك بنوع من التحالفات وتبني  نوع من القضايا يراها السلفيون أنها نوع من تغيير الثوابت. وأضاف “نحن نحتاج أن ننسق مع الآخرين مع البقاء على خصوصياتنا وثوابتنا ولا يعني أننا نلزم الآخرين ونقهرهم عليها، لكن يجب أن تكون واضحين مع الآخرين نحن ضد النفاق السياسي”.

وفيما يخص جماعة الحوثي قال الشيخ الحميقاني أن نظرة الرشاد إليهم “أنهم مواطنين وينبغي أن يعطوا حقوق المواطنة، لكن لسنا مع أن يكون دولة داخل دولة، نحن ضد أن يكون خارج عن النظام والقانون”. وأكد على وقوفهم ضد أي جماعة إذا تمردوا وحملوا السلاح وأرادوا أن يشكلوا جماعة مسلحة نحن ضدهم”.

وتساءل الحميقاني” من الذي يعتدي على الآخرين ويجيش ويفرض الإتاوات ويقيم السجون، ويقطع جزء من محافظات البلاد ويقيم فيها حكم خاص به؟” وأضاف موضحا: هذه الجماعة إذا نظرت إليها من وجهة نظر شرعية فهي فئة باغية خارجة، وإذا نظرت إليها من وجهة قانونية فهي فئة متمردة خارجة عن الشرعية والنظام والقانون”.

أما الثورة فقد اعتبر الشيخ الحميقاني أنها حققت جزء من أهدافها في رحيل رأس النظام، وتجسيد بعض إرادة الشعب، لكن لم يسقط النظام ولم تجسد إرادة الشعب كليا”

وأضاف: “الثورة جزئيا انتصرت وكليا لم تنتصر، وما تزال الإرادة الخارجية هي التي تتحكم في هذا البلد والتي من أسبابها ثرنا على النظام السابق”.

أسعد طه مُعد ومخرج البرنامج قال في البرنامج أن “حزب الرشاد هو الممثل الحركي للسلفيين في البلاد وعلى رغم من حساسة عهده بالمشهد السياسي اليمني فإنه يحاول أن يكون له موضع قدم”.

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني