- محلي

أحد أعضاء لجنة الوساطة: قافلة غذائية تدخل دماج وشبه توقف لإطلاق النار

1482379_10200263713873848_1843226452_n

الرشاد برس- خاص

تمكنت اللجنة الرئاسية والبرلمانية والهيئة الشعبية لمكافحة المد الطائفي من إدخال القافلة الغذائية الثالثة إلى منطقة دماج بمدينة صعدة مكونة من مواد غذائية ودوائية.

وقال المتحدث باسم الهيئة الشعبية عادل الغرباني أن الهيئة المكونة من اللجنتين الرئاسية والبرلمانية تمكنت من إدخال قافلة تضم مواد غذائية وأدوية وحليب أطفال إلى منطقة دماج.

ونقل موقع الصحوة نت عن الغرباني قوله: أن القافلة التي تعد الثالثة تضم ثلاث سيارات وهناك قافلة رابعة يُنتظر السماح بدخولها غداً أو بعد غد، موضحاً أنها دخلت برفقة الشيخ عبدالواحد المروعي، رئيس الهيئة الشعبية ويحيى منصور أبو اصبع، رئيس اللجنة الرئاسية، وحسين السوادي، رئيس اللجنة البرلمانية.

وبخصوص تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار, أكد الغرباني, أن إطلاق النار يكاد شبه متوقف إلا من المواقع التي لم يتمركز فيها المراقبون الذين تم توزيع أربعه وعشرين منهم، وينتظر توزيع ستة عشر اليوم على بقية المواقع.

وقال إن هناك حاجة لخمسة عشر مراقباً آخرين؛ نظراً لطول منطقة التماس بين السلفيين والحوثيين، والتي تصل إلى كيلو ونصف بينما لا يبعد مترس كل طرف عن الآخر سوى أربعين متراً.

وأوضح أن الخطوة القادمة بعد الانتهاء من توزيع المراقبين هي دخول قوات من الجيش للحلول مكان المراقبين واحتمال وجود جنود من الأمن العام لحل أي خلاف ثم يعبقها رفع الحصار عن المنطقة التي ترزح تحته منذ شهرين.

ويقول إن الحوثيين يمتلكون خمس نقاط تبدأ من نقطة الخانق على مدخل دماج وتنتهي بآخر نقطة في مدينة صعدة.

كما أشار إلى أن الصليب الأحمر تمكن من إجلاء عشرين جريحاً في دماج.

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني