كتابات

أبطال ملحمة القصير

22-02-12-479486664

*حمير مثنى الحوري

 اسم “القصير” أتى من كون هذه المدينة في القديم كانت مرتعاً للغزلان، التي تعود إلى عائلة “مردم بك” وقد كانت “القصير” عبر التاريخ سيدة نفسها، فهي لم تكن يوماً من الأيام خاضعة للإقطاع، كبقية القرى التي حولها، والتي كانت بأغلبها تعود ملكيتها إلى عائلة واحدة أو عائلتين، فأهالي مدينة “القصير” كانوا متملّكين لأراضيهم منذ بداية تاريخهم، وهم يعملون بأنفسهم فيها.

تبعد هذه المدينة عن مدينة حمص غرباً حوالي 35 كم، وعن الحدود اللبنانية 15 كم، وهي في أغلبها أرض سهلية لا تتخللها ارتفاعات كثيرة، والقسم الأكبر من أراضيها هي أراض مروية، تتغذى من مياه نهر العاصي.

هذه المدينة السورية العريقة تتعرض اليوم لحصار وقصف عنيف من قبل شبيحة الأسد وعصابات حزب الله اللبناني؛ نعم. فهناك 3000 إنسان تحت الحصار والقصف والإبادة، وهناك 1500 جريح الآن بحاجة ماسة إلى العلاج الفوري كما ذكرت ذلك منظمة هيومن رايتس ووتش وهيئات دولية عديدة.

وقد تداعى الجيش السوري الحر وغيرهم من أنصار المظلومين لفك الحصار وإنقاذ ما يمكن إنقاذه والتصدي لضربات عصابات حزب الله اللبناني، وقد نجح دخول أفراد المقاومة في فك الحصار وإيجاد خطوط إمداد إلى داخل المدينة، كما نجحوا أيضاً في توجيه ضربات موجعة لعناصر حزب الله اللبناني رغم تجاوزه الأعراف الأخلاقية للحروب بما قام به من قطع المياه عن المدنيين بعد أن سيطرت عناصره على محطة المياه الرئيسية مما جعل أزمة سكان القصير تتفاقم وسط هذا الحصار الغاشم..

هذه المعركة وهذه المأساة القائمة الآن في هذه المدينة الصغيرة ومحاولة عناصر حزب الله الشيعي السيطرة على المدينة وقصف الطيران المستمر مع فشل كل ذلك في إخضاع المدينة أو كسرها، ينم عن مدى الوهن والضعف والعجز لدى عناصر حسن نصر الله ومن تبقى من عناصر الحرس الثوري الإيراني الداعمة للأسد, بالإضافة إلى دلالته على إصرار الشعب السوري بريفه وحضره على لفظ هذا النظام و من يقف معه من المعممين.

وقد لخص الدكتور محمد العريفي كما نقل ذلك عنه موقع مأرب برس أهمية المعركة وخطورتها بقوله  “إن المعارك التي يخوض غمارها المجاهدون في سوريا ضد عصابات حزب الله اللبناني وشبيحة الأسد هي معارك فاصلة في تاريخ الإسلام الحديث” وقال أيضاً “إن المعركة في القصير فاصلة في تاريخ المسلمين الحديث”.

وقد عبر عن هذه المعركة وهذا الصمود لمدينة القصير الشاعر الكبير عبدالرحمن العشماوي بقصيدة كاملة أسماها “أبطال ملحمة القصير” جاء فيها:

أبطال ملحمة القصير كأنني                          بالشام تكسر دونه الأغلال

وكأنني بالنصر يرفع راية                                للحق يهوي عندها التمثال

ان النصر نتيجة حتمية سيجنيها أبناء سوريا بلا شك؛ لأن الله وعدهم بنصره وسيجيب سبحانه دعاء المظلومين، خاصة وأنهم علموا هذه الحقيقة ورفعوا شعار “ما لنا غيرك يا الله” وقد أظهروا صمودهم وثباتهم في مقارعة هذا النظام المستبد, يقول سيد قطب في قول الله جل وعلا (ألا إن نصر الله قريب): إنه مدخر لمن يستحقونه, ولن يستحقه إلا الذين يثبتون حتى النهاية؛ الذين يثبتون على البأساء والضراء، الذين يصمدون للزلزلة، الذين لا يحنون رؤوسهم للعاصفة، الذين يستيقنون أن لا نصر إلا نصر الله, وعندما يشاء الله وحتى حين تبلغ المحنة ذروتها, فهم يتطلعون فحسب إلى (نصر الله), لا إلى أي حل آخر, ولا إلى أي نصر لا يجيء من عند الله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*عضو الهيئة التأسيسية في التحاد الرشاد اليمني

h_mm1@hotmail.com

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني