كتابات

دعاة العلمانية

بقلم /أ.ابراهيم الأحمدي

دعاة العلمانية الأغبياء يدعون إلى إقامة حكم علماني في اليمن وكأن الذي كان في اليمن خلافة إسلامية وهي التي سببت المشاكل ، الذي يحكم في كثير من الدول الإسلامية اليوم هي نظم (هوشلية ) لا هي علمانية ولا هي إسلامية

لكن نحن عندنا نماذج في التاريخ و في الواقع تجعلنا نعرف ما هو الأصلح لنا.

تاريخنا يثبت لنا أنه لما قامت دولة إسلامية حقيقية متمسكة بالإسلام وتعاليمه وأحكامه أنشأنا حضارة شامخة أذهلت البشرية ولا تزال مآثرها إلى اليوم ،

حضارة عنيت بروح الإنسان ورسخت القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة ، وكذلك حققت العدل بين الناس وصنعت التقدم المادي والرخاء المعيشي الذي عم نفعه أرجاء المعمورة .

والواقع اليوم يشهد أن النظم العلمانية القائمة والتي حققت العلمانية في أوضح صورها ، أنها نقلت عجلة التقدم المادي و التقني نقلات أشبه بالخيال ،

لكنها هبطت بالإنسان روحيا وقيميا وسلوكيا وأخلاقيا إلى منحدرات سحيقة ، جعلته في بعض أحيانه أحط من البهائم ، ودمرت الحياة الأسرية والمجتمعية إلى درجة جعلت بعض تلك المجتمعات مهددة بالانقراض – بحسب تقاريرهم هم – والمتعلمنون يعرفون ذلك .

فلماذا أسعى لأخذ هذه الأنظمة الناقصة المهترئة ، وعندي النظام المتزن الكامل المتكامل .

مقالات ذات صلة