كتابات

عضو مؤتمر الحوار الوطني الشيخ محمد عيضه شبيبه لــ”إيلاف”:المبادرة الخليجة نصّت على حل قضية صعدة وليس قضية الحوثي

<13-04-09-1495832279 حاوره أحمد الصباحي- إيلاف –

* ليس لأبناء صعدة تمثيل في مؤتمر الحوار الوطني ولا بعض واحد.
* السياسة تلعب بقضية صعدة حتى أصبحت ورقة يتجاذبها السياسيون.
* الحوثي جماعة مسلحة وعنده من السلاح والترسانة العسكرية ماليس عند القاعدة
* شعار الحوثي كاذب، مثله مثل الشعار الذي رُفع أمام وجه الإمام علي “إن الحكم إلا لله” فقال الإمام علي: كلمة حق يراد بها باطل
* السفير الأمريكي إذا ذكرت له شعار الحوثي يضحك ويسخر، وإذا ذكرت له القاعدة يقف شعر رأسه
* الحوثيون يرفضون الحضور مع السفير الأمريكي إذا حضرت الكاميرات، لكنهم يتغدون مع السفير الأمريكي عند السفير القطري
* يقولون اللعنة لليهود وأحد أعضاء الحوثي في المؤتمر يطالب بتمثيل اليهود في اللجنة الفنية
* إذا لم يستمع الناس والساسة والقادة إلى مايجري في صعدة فستخرج صعدة وستكون قضية أكبر من القضية الجنوبية

باتت قضية صعدة من أهم القضايا الوطنية الشائكة التي حضرت بقوة في اجندة مؤتمر الحوار الوطني بعد القضية الجنوبية مباشرة، ويكمن حضورها القوي من منطلق تعقيداتها كون محافظة صعدة أصبحت منذ فترة طويلة خارج سيطرة الدولة وتخضع لحكم جماعة الحوثي او “انصار الله” كما يسمون انفسهم، والذين دخلوا مؤتمر الحوار بقوة، وحصلوا على 35 مقعدا من مقاعد الحوار الوطني.
في داخل أروقة مؤتمر الحوار الوطني تقف القضايا مرتصة على قاعات متقابلة، وتم الحسم في مسألة الرئاسة والنواب في كل اللجان، فيما تبقت لجنة صعدة شاغرة ومعلقة، ففي الوقت الذي يقول أحد الأطراف أن الحوثي يحاول أن يسيطر على رئاسة اللجنة والنواب والمقررين من أجل أن يفرض النتائج التي يريد أن تكون ايجابية بالنسبة له، ينفي الحوثي هذا ويؤكد أن هناك جهات تحاول عرقلة عمل اللجنة من خلال اختيار شخصيات مستفزة لديها أحكام مسبقة حول القضية، بينما يرى طرف ثالث أنه لابد من شخصيات مستقلة محايدة ترأس اللجنة وإلا فستظل معلقة.
في هذا الحوار يتحدث الشيخ محمد عيضة شبيبة عضو الهيئة التأسيسية وممثل حزب الرشاد السلفي في مؤتمر الحوار الوطني وأحد أبرز الشخصيات الاجتماعية والعلمية في محافظة صعدة، عن مدى أهمية قضية صعدة في مجموع قضايا الحوار الوطني، ويتطرق الحوار إلى موضوع الخلاف الدائر حول تشكيل رئاسة ونواب لجنة صعدة، والأسباب التي قادت إلى تجاهل تمثيل أبناء محافظة صعدة في مؤتمر الحوار الوطني، كما يبحث عن أسباب التعامل الأمريكي الناعم مع جماعة الحوثي ولماذا تم قبول الحوثي في الحوار الوطني بينما القاعدة تم إقصاءها في حين أن كلا الجماعتين مسلحة “حد قوله”.
عن الكثير من خفايا المشهد في دهاليز مؤتمر الحوار وفي محافظة صعدة وقضيتها الشائكة.. إلى تفاصيل الحوار،،

* نرحب بك شيخ محمد ضيف “إيلاف” هذا الأسبوع، نبدأ من الحوار الوطني، وباعتبارك من أبناء صعدة إلى أي مدى تكمن أهمية قضية صعدة في مجموع قضايا الحوار الوطني؟
– بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، قضية صعدة قضية مؤرقة، وقضية هامة لأنها غابت عن سيطرة الدولة وتحكمها جماعة ومليشية مسلحة، وهناك في صعدة تُمتهن حقوق الإنسان وتُلغى كرامته، فهي تعطى أهمية لأهمية مايجري وفضاعة ما يجري فيها، بالتالي تداعيات قضية وملف صعدة إذا لم يسوى تسوية صحيحة ستكون هذه التداعيات على كافة أرجاء البلد، ومن هنا تكمن أهمية القضية.
* انقضت الجلسة الاولى من الحوار، هل بدأتم تشعرون بتعامل جاد من قبل القوى السياسية وتعامل الأمانة العامة للحوار الوطني في قضية صعدة؟
– حقيقة؛ قضية صعدة لم تُعطى حقها في الحوار الوطني من البداية، لأن المبادرة الخليجية نصت على حل قضية صعدة وليس حل قضية الحوثي، ومع هذا فليس لأبناء صعدة تمثيل في مؤتمر الحوار الوطني.
* أنت من أبناء صعدة وتم تمثيلك؟
– أنا من أبناء صعدة لكنني أمثل حزب (الرشاد) ولا أمثل صعدة، أنا أمثل حزب وخاضع لسياسة الحزب واستراتيجيته.
* لكن التمثيل بشكل عام جاء عن طريق الأحزاب والقوى السياسية وليس عن طريق المناطق والمحافظات؟
– لا.. الحوثي ليس حزبا، القضية منصوص عليها في المبادرة الخليجية كما نص على القضية الجنوبية، استُبعد أبناء صعدة، وحضر الحوثي.. أيضا في القضية الجنوبية حضر الجنوب وليسوا من أحزاب، لكن في قضية صعدة لم يحضر أحد من أجل تمثيل صعدة لحل القضية، فتم تغييب أبناء صعدة تماما من مؤتمر الحوار.
* ألا يوجد أشخاص من أبناء صعدة في المؤتمر؟
– الذين هم من أبناء صعدة هم ستة أشخاص عبر أحزابهم، ثلاثة من المؤتمر، واثنين من الإصلاح وأنا من الرشاد، عندما أتى تقسيم اللجان أبعدتهم السياسة عن قضية صعدة وتم توزيعهم إلى لجان أخرى كما حصل لعمر مجلي وصغير بن عزيز أعضاء في المؤتمر الشعبي العام ومن أجل أن لايؤرقوا الحوثيين تم ابعادهم عن قضية صعدة..!
* كيف جرى الاختيار في قضية صعدة خصوصا؟
– لكل حزب أن يضع من أعضائه في أي قضية، فالرشاد مثلا وضعني في قضية صعدة، المؤتمر وضع عدد ستة أعضاء تقريبا، وكل حزب له الحق أن يضع من أعضاءه في أي قضية، الإصلاح وضع أربعة لأن الحوثيين موجود لهم عشرة مقاعد في قضية صعدة بالإضافة إلى حلفائهم.
* هل تعني أن الأحزاب لم تضع أعضاء لها في قضية صعدة من أبناء صعده نفسها؟
– الإصلاح وضع شخص واحد، والمؤتمر أبعد عنصرين هامين الدكتور عمر مجلي وصغير بن عزيز من قضية صعدة، الرشاد ليس عنده إلا سبعة أعضاء ووضع منهم واحد، ولا يسمح له بإعطاء أكثر من مقعد لأن حصته قليلة.
* يعني يتم توزيع الحصص عبر اللجان بالحصص؟
– على حسب النسبة.
* والنسبة الأكبر هي للحوثيين في لجنة صعدة؟
– النسبة الأكبر للحوثيين والأحزاب عندهم نسبة كبيرة ومع ذلك لم يُخلصوا لقضية صعدة.
* حل قضية صعدة
* بشكل عام هل تشعرون أن قضية صعدة ممكن أن تُحل من خلال مؤتمر الحوار الوطني أم أن الأمر مجرد فعالية ربما تنتهي بالفشل؟
– شوف يا أخي بالنسبة للحقوق لايجوز أن تخضع للتحاور، هذه حقوق، ولا يمكن أن تكون أبدا ورقة يتبادلها السياسيون، هل يحتاج إلى حوار أن يعود المُهجّر إلى بيته، هل يحتاج إلى حوار أن يكون الإنسان كريما في بيته غير ممتهن وغير معتقل ويمارس عليه أبشع الاهانات، هذه حقوق لاتحتاج لحوار والمفروض أن الدولة تعطيها للمواطنين، ومع ذلك فقد دخلنا مؤتمر الحوار.. ولا أخفيك أن السياسة تلعب بقضية صعدة، وقضية صعدة ورقة يتجاذبها السياسيون.
* تحدثت سابقا عن المهجرين وبصراحة كلما قابلنا الحوثيين وهم ينادون بعودتهم ويقولون نحن نرحب بهم لماذا لا يعودون أين المشكلة؟
– الحوثيون مخادعون هذا أولاً..
* كيف؟
– من عاداهم اعتقلوه، طلبوا منه على الأقل أن يكتب ورقة تعهد أنه ليس له حق أن يعارضهم ولا أن ينتقدهم ويتعهد بذلك، وإذا حصل له أي نقد أو تعارض أو تظاهر ضدهم لا يلوم إلا نفسه.
الموضوع الثاني، يا أخي عندما ياتي الحوثي ليعطيني الأمان هذه جريمة، من هو حتى يعطيني الأمان، أنا أريد أن يكون مواطن وأنا مواطن ويعطيني الأمان وأعطيه الأمان.
* هو المسيطر والحاكم على صعدة؟
– وإن سيطر بالقهر والغلبة والظلم، فليس معنى ذلك أن أستجدي حقوقي منه.
* هو الحاكم والمسير لأمور صعدة، وقد يتطلب اتخاذ بعض الإجراءات لتسيير عمل المحافظة؟
– لا هو حكم غير شرعي، نحن في عصر الثورات وفي عصر الحكم الشوروي وفي عصر أن يحكم الناس أنفسهم بأنفسهم، لا أن يحكمني بقوته ومليشياته، إذا كان حكم صعدة بقبضة أمنية وهجّر الناس هل أعترف له بها؟ لايمكن.. صعدة غائبة عن الدولة، نريد لها أن تعود إلى الدولة، فليس له الحق أن يقول يعود الناس وأنا أضمن لهم، من هو..؟، هو مواطن في الأخير، هذا خطأ أن نعترف له أصلا، نريد أن نعود كمواطنين تحت حكم الدولة نحن وهو تحت سلطة النظام والدستور.
* يعني حاليا صعدة خارج سلطة الدولة بشكل كامل؟
– نعم، صعدة خارج سلطة الدولة ومليئة بالسجون التي تتبع الحوثي، والتي فيها المئات من أبناء المحافظة، ليس لهم أدنى حقوق ولاكرامة وتمتهن آدميتهم، حتى حقوق الحيوان ليست لهم، في السجون ظلم واحتقار ويمنعونهم من الغذاء الطيب ومن الفرش الجيد.
* حول السجون التي تتحدث عنها، لماذا يسجن الناس في صعدة؟
– بما أنك لست حوثيا فارتقب أن تسجن في أي وقت..!!
* لايعني أنك مخالف للقوانين والإجراءات الإدارية؟
– ما فيش قانون في صعدة، أين القوانين، هم لايحكمون بقوانين، كلها نزوات ورغبات، فبما أنك لست منهم فاعتبر نفسك أنك في السجن لأنك منافق.
* الإرياني وقضية صعدة
* اخبرني بعض ابناء صعده هناك بأن الدكتور الإرياني له دور سلبي في قضية صعدة، هل هذا صحيح؟
– رأيي الشخصي وليس محسوبا على حزبي أو على أبناء صعدة، الإرياني لايلعب بقضية صعدة فقط بل يلعب بقضايا اليمن كلها، أما قضية صعدة فهو يلعب بها من زمان.
* من يتحمل إقصاء أبناء صعدة من التمثيل في المؤتمر واهمال القضية بشكل عام؟
– الساسة.
* من هم الساسة بالتحديد؟
– الساسة كلهم يتحملون قضية إقصاء صعدة، وغياب قضية صعدة.. تحالفات سياسية وتجاذبات سياسية، لعب بحقوق الناس في صعدة، هذا يبتعد من الحوثي، وهذا يقترب منه، وكل هذا على حساب أبناء صعدة، لا ينظرون إليها كقضية حقوقية ولاينظرون إلى أوجاع الناس ولاينظرون إلى التسلط هناك، ولاينظرون إلى أن غياب صعدة عن حظيرة الدولة اليمنية خطر.
* الحوثيون يقولون طالما والدولة لم توجد حاليا فلا يمكن أن يسلموا، يعني سيسلموا صعدة للدولة التي ستوجد وفيها النظام والقانون؟
– الدولة موجودة فلماذا لايسمحوا لها أن تحكم، هناك ثمانية ألوية محاصرة في صعدة إذاً أبدى العسكري رأيه سجنه الحوثي، وإذا اراد أي قائد عسكري أن يسافر إلى صنعاء لابد أن يستأذن من الحوثي ولا بد أن يحميه الحوثي، فالحوثي هو الذي لم يسمح للدولة بالتواجد، هو المتمرد على الدولة، هو من هجّر السلطة المحلية وهجّر المحافظ وهو يريد السلطة أيضا.
* وهل صحيح انه تم تعيين المحافظ الحالي من قبله؟
– تم تعيين محافظ من قبله، نعم، ووكلاء من قبله ومدراء عموم من قبله، يا أخي تدخل في كل شيء حتى السواق والفراش عينهم الحوثي، أزاح الناس وهجر الناس من وظائفهم، نحن نعيش في حالة مأساوية!!
* ميزانية المحافظة تصل من الدولة، فكيف يتعامل المحافظ في الولاء بين الحوثي والدولة؟
– هذا المضحك، والمخزي، والموجع أن السلطة المحلية الشرعية المنتخبة مشردة، ويأتي الحوثي بسلطة من جهته مكلفة من قبله، وحكومة الوفاق تتعامل مع هذه السلطة المغتصبة التي عينها الحوثي التي تبتز أبناء صعدة، وحكومة الوفاق تضخ لها الميزانية وتتعامل معها على أنها سلطة شرعية، هذا المخزي.
* عندما يتم إرسال الميزانية للمحافظة بشكل كامل، ماذا يعني هذا؟
– ولذلك أنا قلت لك السياسة تلعب دور، لارحم الله الساسة، هؤلاء الذين يلعبون بالعقول..
* “مقاطعا” لو تحدثنا بشكل عام عن أوضاع النازحين، ماهي الحلول التي تقترحها؟
– النازحون كثر وقد وصلوا في إحصائيات المنظمات أنهم وصلوا إلى عشرات الآلاف، وليست إحصائيات دقيقة، ومتراكمون هنا وهناك في شقق الإيجار ولايقدم لهم العون ولا المساعدات وحالهم يرثى له، وكأنهم ليسوا من مواطني الجمهورية اليمنية، يتحدثون عن مايجري للمغتربين اليمنيين في السعودية ونسوا مايجري لأبناء صعدة المهجرين داخل بلدهم، بإمكانك أن تخرج إلى الجولة وتشوف أن بعضهم يمشي تحت الأشجار وبعضهم في الخيام وبعضهم حالاتهم مأساوية وما فيش تعليم ولا تطبيب، حالة مأساوية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.
* لماذا كل هذا الصمت مقابل هذا الجانب المأساوي؟
– صمت من تقصد…
*صمت النازحين أنفسهم، ثم صمت القوى السياسية في البلد؟
مغلوبين على أمرهم، صاحوا، تظاهروا، اعصموا، ذهبوا إلى رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية ووزارة حقوق الإنسان والجهات المعنية المسؤولة، ولا أحد يسمع لهم، لمن نشكوا مآسينا ومن يصغي لشكوانا ويجدينا.
* قلت قبل أيام أن قضية صعدة، تخشى أن ينقضي المؤتمر وتبقى قائمة على الأمر الذي سيؤدي إلى حراك صعدي قد يكون حراكا مسلحا، لكن لايوجد أي علامات توحي بذلك؟
– مهما كان، في الأخير هناك زفرات، الناس يشكون، يتأوهون، يقولون نحن هنا مظلومون انظروا إلينا، لم يسمع لهم أحد ماذا تتوقع، ستعلوا هذه الزفرات وينفض البركان ويثور، وفي الأخير الناس سيخرجون للمطالبة بحقوقهم وكرامتهم، القضية الجنوبية كانت في البداية قضية حقوقية لم يسمع لهم أحد.. الآن انظر ماذا يحصل، بسبب الإهمال المتعمد.. الآن أبناء محافظة صعدة يُطالبون بعودتهم، يُطالبون بالعيش الكريم، إذا لم يستمع الناس والساسة والقادة إلى مايجري في صعدة فستخرج صعدة وستكون قضية أكبر من القضية الجنوبية.
* بصراحة الحوثي يتهم الذين يدافعون عن قضية صعدة، بأنهم يتلقون دعم من الخارج من أجل مواجهته؟ هل تتلقون أي دعم في هذا الجانب؟
– نحن مهجرين وعُزّل ومشردين، لانتلقى أموال، نطالب بعودتنا إلى بيوتنا وإلى مزارعنا، لاتأتينا سفن من البحر ولا تأتينا أموال من هنا ومن هناك، نحن غايتنا أن نعيش كرماء في بيوتنا، أما الذي يتلقى الأموال فهو الذي عنده كل هذه الأنشطة وكل هذا العمل وكل هذه الترسانة وكل هذه الصحف والقنوات، وهذه كلها تثبت أن هناك أموال، أما نحن فنحن مواطنين، انظر إلى حال عشرات الآلاف من النازحين ماذا يتلقون..
* فريق صعدة في الحوار
* طيب بخصوص لجنة صعدة في مؤتمر الحوار الوطني، ما الذي حدث حتى تأخر إعلان الرئاسة والنواب؟
– بشكل عام تم تشكيل اللجان التسع وحسم موضوع الرئاسة والنيابة فيها إلا قضية صعدة فلم يحسم أمر الرئاسة فيها بعد ولا نيابة الرئاسة.
* لماذا؟
– لأن الحوثي يريد الرئاسة والنيابة ويريد أن يكون هو المقرر.. يريد كل شيء في اللجنة، وبالتالي لازلنا مختلفين حتى يُسوى وضع رئاسة اللجنة ونحن نريد شخصيات محايدة ترأس اللجنة نتحاور ويرأسنا شخصيات محايدة وطنية.
* لم يتم الاتفاق عليها حتى الآن؟
– لم يتم الاتفاق بعد.
* بشكل عام برأيك ما هو الحل الأنسب لقضية صعدة؟
الحل بسييييييييط جدا، عودة سيطرة الدولة، نزع سلاح الحوثي الذي به أرهبنا وأرعبنا.. لانستطيع ان نعيش مع الدبابة والمدرعة إذا لم تكن بحوزة الدولة، نريد هذا السلاح يجب أن ينزع، إلغاء السجون والمعتقلات غير القانونية التي أحدثها الحوثي، المطالبة بحرية التعايش وحرية الفكرية وحرية التظاهر وحرية النقد وحقوق الإنسان التي كفلها الدستور والقانون المنبثقة من الشريعة الاسلامية.
* الحوثي لم يوفر هذه الحقوق لأبناء صعدة؟
– بل سلبها، سلب الحقوق، نحن لانطالبه أن يوفرها، من هو حتى يوفرها، نحن نريد من الدولة أن توفرها لنا، ومن أراد أن يعتدي على حقوقنا تمنعه الدولة.. هذه مطالب أبناء صعدة، عودة الدولة في صعدة وعودة السلطة المحلية حكم النظام والدستور نتعايش نحن والحوثي تحت ظل النظام والقانون ودستور البلد.
* هناك تساؤل يمكن وصفه بالعبطي، وهو ما الفارق بين القاعدة والحوثي باعتبارهما تنظيمين مسلحين حتى يشرك الحوثي في الحوار وترفض القاعدة؟
– الحوثي جماعة مسلحة وعنده من السلاح والترسانة العسكرية ما ليس عند القاعدة، وقد قتل وشرد مالم تفعله القاعدة وبالتالي يستجدوه ليكون عضوا في الحوار ومعه حصة الأسد ويتربع على منصة رئاسة الحوار، ولا أدري كيف هذه الازدواجية.. إذا كانوا يؤمنوا بالحوار مع كل الفئات والأطراف فلا بد ان تحضر كل الأطراف والفئات ويتحاور الناس، وإذا كانوا لايجيزون الحوار مع المليشيات المسلحة فأكبر مليشية مسلحة هي مليشيا الحوثي .
* هذا يقودني إلى سؤال آخر لماذا هذا التعامل الناعم مع الحوثي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية في حين تتعامل بعنف وقصف مع القاعدة؟
– لأن تعامل الحوثي مع الولايات المتحدة الأمريكية تعامل ناعم ايضا.
* كيف ناعم وهم ملؤوا الدنيا ضجيجا بالشعارات التي تطالب بالموت لامريكا؟
– الشعار كاذب، نحن الذين نُقتل.. الصوت لأمريكا والهتاف ضد أمريكا والرصاص والقتل لنا، فهو شعار كاذب مثل الشعار الذي رُفع أمام وجه الإمام علي (إن الحكم إلا لله) وقال الإمام علي كلمة حق يراد بها باطل، فهذا هو نفس الشعار، مثل مسجد الضرار ظاهره مسجد لكنه يريد أن يفرق بين المسلمين.
شعار الحوثي ظاهرهُ جميل، الموت لأمريكا لكنه من أكثر الناس حرصا على رضا أمريكا، والسفير الأمريكي إذا ذكرت له شعار الحوثي يضحك ويبتسم وإذا ذكرت له القاعدة يقف شعر رأسه.
* هذا كلام، لكن ما الأدلة التي تثبت أن الحوثي يتعامل مع امريكا بهذه الطريقة الناعمة عكس ما يردد في الشعار؟
– ولاربع أمريكي قتلوا، هل هناك أمريكي قد سال دمه من قبل الحوثيين حتى الآن!!
* التعامل مثلا، هم يرفضون الحضور في حال حظر السفير الأمريكي الاجتماعات؟
– هانحن وإياهم نمر من جوار فندق شيراتون والجنود الاميركان يرونهم صباح مساء، وشيراتون قريب من هنا.
* يرفضون الحضور إذا حضر السفير الأمريكي؟
– لايرفضون الحضور إذا كانت الكاميرات موجودة لكنهم يتغدون مع السفير الأمريكي عند السفير القطري.
* تحالف المؤتمر والحوثي
* هل صحيح ان هناك حديث عن وجود تحالف بين حزب المؤتمر الشعبي العام والحوثي؟
– لا أشك في ذلك وهذا رأيي الشخصي..
* ما الدافع؟
– أكبر برهان اليوم تم إزاحة بن عزيز وبن مجلي من قضية صعدة حتى لا يغضبوا الحوثي..
* ما الدافع الذي دفع المؤتمر للتحالف مع الحوثي؟
– المماحكات السياسية على حساب البلد وعلى حساب الحقوق.
* هل من كلمة أخيرة في نهاية هذا الحوار بقضية ضعدة؟
– إن لم تحل قضية صعدة ويُنظر لها بعين الاعتبار وتُقرأ قراءة صحيحة بعيدا عن حبكات السياسيين فستظل البلد تعاني وسيظل الأمن مفقود وستتداعى هذه القضية على كافة أرجاء البلد بنتائج سلبية.
أما الحوثي فهو يخدع الناس بشعاراته لكن في الحقيقة هو عكس ما يقول، يقول للساسة غير ما يقول للعوام، يقول اللعنة لليهود ويصر على تمثيل اليهود في مؤتمر الحوار.. عضوه في اللجنة الفنية يُصر على تمثيل اليهود وأن لهم الحق يكفل لهم التمثيل.
* من هو العضو؟
– علي البخيتي، طالب أن يكون لهم عضو وتمثيل، أين ذهب شعار اللعنة على اليهود، الموت لأمريكا، وهو عبر الساسة الذين يتبعونه، هو يجلس مع أمريكا وناس في أمريكا كلام كله معسول.
* ماذا تقول للحوثي بالمناسبة؟
– مهما طغى وبغى فإن الناس ستعود إلى بيوتها وستأخذ حقوقها ولا يستطيع أن يلغي الآخرين.

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني