أدب وثقافة

عام مضى

بقلم / إبراهيم الأحمدي

عامٌ مضى والعامُ ليسَ قليلا
في شرعِ من ألِفَ الوصالَ طويلا
 
عامٌ وهذا الصخرُ لو مرَّت بهِ
زفراتُ أشواقي لصارَ مهيلا
 
عامٌ من البُعدِ الذي ما خِلتُهُ
سيكونُ إلا أن أكونَ قتيلا
 
وكأنني في البُعدِ طيرٌ تائهٌ
ذرعَ الفيافي عرضَها والطولا
 
ما أوحشَ الدنيا إذا هي سيدي
لم يستطعْ فيها المُحِبُّ وصولا
 
وأنا الذي دهراً تنسمتُ الهوى
بنسيمِ حبكَ رائقاً وعليلا
 
وإذا الليالي أسدلت ظلماتها
أشعلتَ في قلبي لها قنديلا
 
وأنا الذي إن لامَني بكَ لائمٌ
كنا إذن قداحةً وفتيلا
 
أهواك ؛ أهوى الريحَ إن هي أقبلَت
من صوبِ أرضكَ تحملُ التبجيلا
 
أهوى رحاباً سرتَ فوق ترابها
فغدا الذراعُ هناك يعدلُ ميلا
 
قد كان قبلكَ قيلَ عنها ( يثربٌ)
واليومَ بعدكَ (طيبةٌ) قد قيلا
 
أهواكَ رغمَ تأخُّري وتعثُّري
فلعلني ألقى إليكَ سبيلا
 
صلى عليك اللهُ ما قلمٌ جرى
ليصوغَ حبكَ أسطرا وفصولا
زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني