- محلي

بن عمر يدعو مجلس الأمن إلى البقاء متيقظاً لمحاولات عرقلة الانتقال السياسي في اليمن

دعا المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر مجلس الأمن إلى البقاء متيقظاً للمحاولات المستمرة لعرقلة عملية الانتقال السياسي في اليمن من أجل ضمان نجاحها والحيلولة دون مزيد من العراقيل.

بن عمر يدعو مجلس الأمن إلى البقاء متيقظاً لمحاولات عرقلة الانتقال السياسي في اليمن
بن عمر يدعو مجلس الأمن إلى البقاء متيقظاً لمحاولات عرقلة الانتقال السياسي في اليمن

وقال بن عمر في أعقاب مشاركته يوم الخميس في اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي بحث خلاله الأعضاء نتائج اجتماعهم الأسبوع الماضي في اليمن، “الوضع الأمني في اليمن لا يزال هشاً وعلى مجلس الأمن مراقبة ما يحدث بعمق”.

وكشف بن عمر في تصريحاته -التي حصل المصدر أونلاين على نسخة منها- عن وجود عراقيل كثيرة تعوق التقدم في العملية السياسية والاستقرار في اليمن، مشدداً على أهمية أن تسرع الحكومة اليمنية في وضع آليات لاستيعاب البرامج التي تمولها الجهات المانحة.

وأشار إلى أن اليمن يمر بمرحلة دقيقة من الانتقال السياسي، خصوصاً بعد وصوله إلى منتصف الطريق من الجدول الزمني للمبادرة الخليجية، مضيفاً “الاستحقاقات المقبلة ستكون كبيرة مع انعقاد المؤتمر الوطني وإنجاز عملية صياغة الدستور التي ستقود إلى استفتاء وانتخابات عامة في غضون سنة واحدة”.

وأكد بن عمر أن اليمن اتخذ خلال الفترة القصيرة الماضية إجراءات مهمة بما فيها إعلان رئيس البلاد انطلاق مؤتمر الحوار الوطني في الثامن عشر من مارس المقبل واتخاذه في ديسمبر الماضي قراراً آخر جريئاً عني بإعادة هيكلة القوات المسلحة، وأيضاً قراراً ثالثاً هدف لبناء الثقة في الجنوب عبر تأسيس لجنتين للتحقيق في المظالم المزمنة حول مصادرة الأراضي والصرف التعسفي لموظفي الخدمة المدنية والجيش. حسب قوله.

وأعرب عن أسفه لعدم حصول الحكومة اليمنية بعد سوى على جزء بسيط من مبلغ ثمانية مليارات دولار التي تعهد المانحون بتقديمها.

وقال “الأزمة الإنسانية تتواصل في اليمن بعدما ارتفعت الاحتياجات الإنسانية بنسبة 22% عن العام الماضي لتصل إلى سبعمائة وستة عشر مليون دولار”.

المصدر: المصدر أونلاين

زر الذهاب إلى الأعلى
اتحاد الرشاد اليمني