• أهداف الرشاد

1- العمل على أن تكون الشريعة الإسلامية هي المرجعية المطلقة والحاكمة للدولة والمجتمع في كل الشئون والمجالات، وأن تستأنف الحياة الإسلامية في مختلف ميادين الحياة.
2- إقامة الشورى وتعزيز ممارستها في كل مجالاتها، وعلى جميع المستويات، وبناء العلاقة بين الحاكم والمحكوم في ضوئها.
3- السعي إلى إقامة العدل في الدولة والمجتمع، ومنح جميع الحقوق والواجبات للمواطنين على أساسه، ومحاربة الظلم والاستبداد في كل مجال وبأي اعتبار.
4- تجسيد حق إرادة الأمة في تملك قرارها واختيار حكامها وممثليها ومحاسبتهم بالطرق السلمية المشروعة.
5- تحقيق سيادة الدولة وسيطرتها على جميع أراضيها، وتعزيز الوحدة والألفة بين مكونات المجتمع، ومعالجة القضايا التي تهددها، وتحقيق استقلال القرار السياسي ورفض التدخل الأجنبي بكل صوره.
6- العمل على بناء وترسيخ دولة المؤسسات على أسس علمية حديثة، وعلى مبدأ الفصل بين السلطات، واعتبار التخصصات والكفاءات والنزاهة بما يحقق مشاركة أبناء المجتمع اليمني كافة بعيداً عن المناطقية والعنصرية والسلالية والمذهبية.
7- العمل على جعل القضاء سلطة مستقلة ونزيهة ومؤهلة بما يحقق العدل وسرعة البت في الخصومات.
8- بناء قوات الجيش والأمن على أسس الكفاءة والمهارة من جميع مناطق اليمن، وتأهيلها إيمانيا ووطنيا وماديا بما يحقق رسالتها في حماية الدين والوطن والشعب ومصالحه وإرادته.
9- السعي لتوفير الحياة الكريمة للمواطن، وتأمين الاحتياجات والخدمات الأساسية له، كالتعليم والصحة وفرص العمل والضمان الاجتماعي وغيرها.
10- العناية بالأسرة والعمل على بنائها على أسس سليمة، وتفعيل دور المرأة ورسالتها في بناء المجتمع والدولة في إطار الفضائل والأحكام الإسلامية، بعيداً عن الموروث المنحرف، وحمايتها من الوافد الفاسد.
11- العناية بالشباب فكرياً وسلوكياً، وتنمية قدراتهم ومواهبهم، وتوفير فرص العمل المناسبة لهم، وإشراكهم في صناعة المستقبل.
12- ترشيد دور القبيلة اليمنية والمحافظة على أعرافها الحميدة وتقاليدها الإيجابية والسعي لإصلاح ذات بينها، والقضاء على عاداتها السلبية كل ذلك في إطار سيادة الشرع والقانون.
13- التواصل وبناء العلاقات المتميزة مع القوى والمكونات السياسية والاجتماعية محلياً وإقليمياً ودولياً، على أسس تحقيق المصالح المشتركة.
14- تفعيل وتصحيح مسار ورسالة الإعلام والثقافة لترسيخ المبادئ والقيم النبيلة، وتأهيل المجتمع وتوجيهه إلى النافع، وإبراز مكانة اليمن الحضارية وتنمية روح الانتماء إليها، ومحاربة الأفكار الهدامة والانحرافات السلوكية.