كتابات

التنافس المشروع

بقلم / محمد شبيبه

لايلزم أن تبحث عن نية السياسي،
ولا تظن أن السياسي بالضرورة يسعىٰ إلى الكرسي من أجل أن يتلو عليك آية الكرسي ،
في الغالب هو يبحث عن الوصول، وهذا من حقه، إذا كانت الطريقة قانونية، والمنافسة مشروعة.
التنافس لكسب الجمهور، والتأثير على الناخب، ومغالبة الخصم السياسي يُعد من العمل اللازم في عالم السياسة، وضرورته لها كضرورة الأكسجين للمختنق .
فلايهم أن نبحث عن النيات التي تقف خلف الأعمال السياسية فاغلبها قد أصابها الغش، كما أصاب الكثير من عسل هذه الأيام 😂😂 ، المهم أن نطالبهم بمهر الكرسي وضريبة الوصول للسلطة .
طالبوهم بالإنجازات ولا تحاسبوهم على النيات
فالنية تسبق العمل إذا كان الطريق إلى الجنة
أما إذا كان الطريق إلى الكرسي فالعمل يسبق النية
الشعب يتطلع للإنجازات لا للشعارات
و شعاره : النية لكم، والعمل لنا.
تنافسوا في خدمة المواطن، ولا تقل لمن سابقته فسبقك لماذا سبقتني؟
ولكن عاتب ساقك فهي التي أعاقت سرعتك، ووبخ كرشتك الكبيرة فهي التي أثقلت حركتك.
وكما أن أن القانون لايحمي المغفلين، فإن السياسة أيضاً لن تسعف الأغبياء، ولن تنفع البطّالين.

مقالات ذات صلة