أنشطة وفعاليات

رئيس اتحاد الرشاد : الخطوة الأولى لتصحيح المسار هي ضرورة وجود دولة

 
الرشاد نت خاصة 
………………………………………………………………………………
إستضاف برنامج ” لقاء خاص” في قناة اليمن الفضائية مستشار رئيس الجمهورية ووزير الدولة ورئيس اتحاد الرشاد الدكتور محمد موسى العامري للحديث عن الأوضاع الصعبة التي تمر بها بلادنا.
وقال الدكتور العامري في معرض رده على سؤال : ما السبب في تعقيد المشهد اليمني ؟ ، أجاب الدكتور العامري : أن السبب في هذا التعقيد هو التداخل على الساحة اليمنية ، سواء على المستوى الاقليمي او الدولي وسيطرة المصالح الشخصية على مصلحة البلاد.
وتابع الدكتور العامري قوله :
كلنا معنيون بأن نكشف ونفرق بين العدو الحقيقي والعدو الناعم الذي يحاربنا من تحت الستار ، ومهمة هذا تعود على الإعلامين والسياسيين والمثقفين بشكل خاص الذين نشد عليهم في فضح كل مخططات التآمر على بلادنا.
 
وأضاف الدكتور أنه إذا اردنا ان نصحح مسارنا وأن نبني المستقبل لن يتحقق ذلك إلا بضرورة وجود دولة تقوم بفرض هيمنتها وأن ذلك يعتبر الخطوة الأولى لتصحيح المسار.
 
ويضيف أن المشاريع والتكتلات خارج نطاق الدولة لا يمكنها ان تبني شعبا ، او تحقق هدفا ، وما جماعة الحوثي وجماعة الانتقالي منا ببعيد ، إذ لا يمكنها فعل شي ، وهذا يحثنا على ضرورة إلتفاف الشعب تحت رأية واحدة وهي راية الدولة الموحدة التي تجمع كل التجمعات والطوائف تحت جناحيها.
 
وقال الدكتور العامري أن المليشيا الحوثية الكهنوتية تستغل الوضع الانساني وتلعب عليه ، مستغلة ذلك الوتر في الضغط على الحكومة في الذهاب الى ما يريدونه ويصبون إليه.
 
وأكد العامري على ان التحالف العربي بقيادة السعودية ماض ومستمر في مساندة الشرعية ، وأنه لا زال حاضرا ، وأن التحالف لا يصدر بيانات فقط ، بل رسالته أكبر ، ولكن لا يمكنه توصيل رسالته الا إذا عاد الى أرض الوطن وهيأت له الظروف المناسبة لذلك.
وبين رئيس الرشاد أن المليشيا الحوثية مفضوحة وأن النخب السياسية تعي وتعرف ذلك وانه مشروع كهنوتي متخلف ، ولكن الخلل يكمن في المقايدات الحزبية التي اوصلتنا الى هنا ، ظانيين أن الحوثي يستهدف جماعة بعينها او فئة بذاتها ، وإنما هدف هذه الجماعة المتخلفة هو قتل الشعب ، وتدمير الشعب.
وختم حديثه في اللقاء قائلا : نحن نعول على أنفسنا بعد الله تعالى في إيجاد الحلول لمشاكلنا ، ولو اعتمدنا على المجتمع الدولي سنتوه ، لأن لكل دولة رؤيتها واستراتيجيتها في اوضاع بلادنا ، ولسنا بمعزل عن تلك الدول ، ولكن بالقدر الذي يسمح لنا بتحقيق مصالحنا كشعب يمني يسعى للخروج من هذه الأزمة وهذا المنعطف.

مقالات ذات صلة