أدب وثقافةمنوعات

أبيات من الشاطبية

الرشاد نت ثقافة وادب

وعش سالما صدرا وعن غيبة فغب
تحضر حظار القدس أنقى مغسلا

وهذا زمان الصبر من لك بالتي
كقبض على جمر فتنجو من البلا

ولو أن عينا ساعدت لتوكفت
سحائبها بالدمع ديما وهطلا

ولكنها عن قسوة القلب قحطها
فيا ضيعة الأعمار تمشي سبهللا

بنفسي من استهدى إلى الله وحده
وكان له القرآن شربا ومغسلا

وطابت عليه أرضه فتفتقت
بكل عبير حين أصبح مخضلا

فطوبى له والشوق يبعث همه
وزند الأسى يهتاج في القلب مشعلا

هو المجتبى يغدو على الناس كلهم
قريبا غريبا مستمالا مؤملا

يعد جميع الناس مولى لأنهم
على ما قضاه الله يجرون أفعلا

يرى نفسه بالذم أولى لأنها
على المجد لم تلعق من الصبر والألا

وقد قيل كن كالكلب يقصيه أهله
وما يأتلي في نصحهم متبذلا

لعل إله العرش يا إخوتي يقي
جماعتنا كل المكاره هولا

ويجعلنا ممن يكون كتابه
شفيعا لهم إذ ما نسوه فيمحلا

وبالله حولي واعتصامي وقوتي
ومالي إلا ستره متجللا

فيا رب أنت الله حسبي وعدتي
عليك اعتمادي ضارعا متوكلا

مقالات ذات صلة