كتابات

إلى عقلاء قومي

بقلم / محمد عيضة شبيبه

مايجري في محافظة مارب، عبارة عن بروفةٍ لجس النبض، ومن خلال جس النبض، يتأكد الحوثي وحلفاؤه من جاهزية العملاء، والخلايا النائمة، والمزروعة، وأهلية المتشفين، والمنشقين، والاغبياء، والزنابيل، ومعرفة سياسة السلطات في مارب، وحزمها من تساهلها.

ما أشبه الليلة بالبارحة

هكذا كانت بداية تساقط مدننا الواحدة تلو الأخرىٰ

وحتى لانبكي اليوم علىٰ الموجود كما بكينا بالأمس على المفقود، فإن أملي من محافظ مارب بالذات، ألا يعالج التمرد بنفس الطريقة التي  كانت تُعَالِج بها سلطات صنعاء تمرد الحوثي، من بداية ٢٠٠٤ وحتى سقوط العاصمة.

وأملي من التحالف، والرئاسة، والمسؤولين، والأحزاب، والإعلاميين والسياسيين، والعسكريين، والقبائل والدعاة، والشباب، والنخب، وكافة المواطنين، ألا يكون موقفهم من التمرد في مارب، موقف المتفرج، أو المحرض، أو المتشفي، كما كان موقف أكثرهم في حروب صعدة، وحتى احتلال صنعاء، والذي بسسب هذا الموقف الأحمق، وقع الفأس في رأس الجميع.

وإنني استغل هذه الحدث الخطير فأرسل قصيدة الشاعر والقائد نصر بن سيار التي أرسلها إلىٰ الخليفة مروان بن محمد الأموي يحذره من تمردٍ في أطراف دولته قادم من الفرس على يد بني العباس، أُرسل تلك القصيدة كما هي بكل حروفها وحُرقتها وصدقها للأخ المحافظ سلطان العرادة ،

وأرجو ألا يتساهل بها سلطان ،كما تساهل بها مروان ،فتجتاحهم دولة مران كما اُجْتِيحَت دولة مروان!.

أرىٰ تحت الرماد وميض جمر..

ويوشك أن يكون له ضرامُ

فإنّ النار بالعودين تُذكىٰ..

وإن الشرّ مبدؤُهُ كلامُ

فإن لم يُطفها عقلاء قوم ..

يكون وقودها جثث وهامُ

وقلت من التعجب ليت شعري..

أأيقاظٌ أميّة أم نيامُ

فإن يَقظت فذاك بقاء مُلكٍ..

وإن رقدت فأنى لا أُلامُ

وإن يك اصبحوا وثووا نياماً..

فقل قوموا فقد حان القيامُ

ففرّي عن رحالك ثم قولي..

على الإسلام والعرب السلامُ

حفظ الله مارب وأهلها ومن نزل فيها

وجنبها الفتن ما ظهر منها وما بطن

مقالات ذات صلة