مواقف وبيانات

بيان حزب الرشاد اليمني بخصوص “أحداث تعز”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وصحبه ومن والاه،
فقد وقف حزب الرشاد اليمني، أمام الأحداث المؤسفة التي تشهدها مدينة تعز منذ أيام، وأسفرت عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيين واعتداء على ممتلكات خاصة وعامة، وترويع للآمنين وإقلاق للسكينة العامة وارتكاب جملة من الانتهاكات والتجاوزات غير المبررة.
وإذ يعبر حزب الرشاد عن أسفه الشديد لهذه الأحداث وتداعياتها، فإنه يتقدم بخالص العزاء والمواساة لأسر الشهداء سائلا المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته ويلهم أهلهم الصبر والسلوان، متمنيا الشفاء للجرحى، ويؤكد على ما يلي:
– الالتزام بدعم ومساندة السلطة المحلية في محافظة تعز ممثلة بشخص المحافظ الاستاذ نبيل شمسان وطاقمه الإداري ومؤسسات الدولة والأجهزة الأمنية والعسكرية في مهام إنفاذ القانون وبسط سلطة الدولة وضبط الأمن وملاحقة وضبط المطلوبين أمنيا، في إطار الدستور والقانون وحماية حقوق الإنسان، ودون انتقائية أو محاولات توظيف سياسي.
– نبذ كل أشكال المكايدة السياسية والمهاترات الإعلامية و الحزبية التي من شأنها تكريس الانقسامات وهدر الوقت والجهود في معارك جانبية على حساب معركة اليمن المصيرية ضد الانقلاب ومشروع الإمامة البغيضة بنسختها الحوثية الإجرامية.
– رفض أي محاولات لإساءة استخدام السلطة أو اتخاذ الوظيفة العامة أو المسؤولية الحكومية، أكانت عسكرية أو مدنية، غطاءً لتصفية حسابات ضيقة أو انتقامية ضد أي مكون سياسي أو مجتمعي.
– رفض أي محاولات للتستر على مطلوبين أمنيا أو متهمين بجرائم يعاقب عليها القانون، وبذل كافة أوجه التعاون مع السلطات المحلية والأجهزة الأمنية في ملاحقة وتعقب وضبط أي مطلوب دون انتقائية.
– دعم ومساندة جهود اللجنة القضائية المكلفة بالتحقيق في الأحداث التي هزت المدينة في وقت سابق، وضمان محاسبة كل القيادات الأمنية والعسكرية التي رفضت الالتزام بتوجيهات المحافظ أو أساءت استخدام التفويض الممنوح لها أو تجاوزته وتعويض المتضررين من المدنيين، وضمان عدم تكرار مثل هذه التصرفات التي من شأنها الإساءة إلى تعز وتضحياتها الجسيمة ونضالها الوطني النبيل في مقارعة طغيان الانقلاب ومشاريع الاستبداد.
– ندعو كل رفاق السلاح والنضال في مواجهة مليشيا الانقلاب إلى حقن الدماء والتحلي بروح المسؤولية، والتسامي عن الخلافات الصغيرة والابتعاد عن لغة التخوين والترهيب، وحشد كل الإمكانيات لاستكمال عملية تحرير المحافظة التي لا تزال تئن تحت وطأة الحصار والعدوان الحوثي.
وختاما، فإن حزب الرشاد يهيب بكل القوى والكيانات والأحزاب السياسية في عموم اليمن، استحضار المسؤولية الدينية والوطنية والتاريخية تجاه بلدنا وما يعانيه من ويلات الحرب الناجمة عن الانقلاب وتداعياته الكارثية المدمرة ومراعاة الظروف الإنسانية والمعيشية القاسية لشعبنا اليمني والتي لا يحتمل معها مزيدا من الاحترابات والانقسامات، وهو ما يوجب علينا جميعا المضي قُدماً في مسيرة النضال الوطني العظيم لاستعادة بلدنا وحماية مكتسباتنا وصولا إلى بناء دولة القانون والعدالة والحكم الرشيد.
نسأل الله العلي القدير أن يحقن دماء اليمنيين وأن يصرف عنا الفتن ويرفع البلاء

صادر عن حزب الرشاد اليمني
الجمعة 21 شعبان 1440 الموافق 26 ابريل 2019 م

مقالات ذات صلة