كتابات

المطلوب منك في رمضان

رمضان 30 يوما فقط..
سرعان ما تمضي وتنقضي فهل سينقضي وأنت قد تأهلت فيه لتكون من المشمولين بمغفرة الله ام سيخرج رمضان وأنت مطرود مبعد من رحمة الله ومغفرته كما ثبت عن محمد الرؤوف الرحيم عليه الصلاة والسلام أن جبريل عليه السلام قال له:
(يا محمد من أدرك رمضان فلم يغفر له أبعده الله قل آمين فقلت آمين).
ولا ريب أن دعوة من أمين وحي السماء وتأمين من خير أهل الأرض والسماء قطعا دعوة مجابة فياحسرة وياخيبة وياخذلان من أصابته هذه الدعوة وياخسارة من وقف بنبع الرحمات ولم يتطهر من الأرجاس ويامصيبة ونكبة من خرج عليه رمضان ولم يتأهل لمغفرة الله بل ختم له بالطرد من رحمته إخواني رمضان أيام معدودات ستذهب ويرجع رمضان إلى ربه مخبرا عن حالكم فيه واعلم بأن الضيف مخبر أهله بمبيت ليلته وإن لم يسألي فحققوا في رمضان بعد التوبة النصوح الصادقة حققوا التقوى فهو مقصود الصيام لتتأهلوا للمغفرة بما يلي:
▪صيام رمضان
إيمانا بالله واحتسابا للأجر من الله دون انتقاص الصوم أو تدنيسه بإثم من آفات اللسان أو إساءات الجوارح
▪قيام رمضان
إيمانا واحتسابا بعد أداء الفرائض جماعة والحرص الشديد على الرواتب والقيام مع إمام التراويح حتى ينصرف
وتخير جوف الليل الأوسط وهو السدس الخامس من الليل فهو أفضل الأوقات وفيه إجابة الدعاء

▪الإكثار من قراءة القرآن
وختمه ومدارسته وتدبره في الصلاة والقيام وخارجها فرمضان شهر القرءآن كتاب الله وكلام الله خير ما نطقت به الأفواه ولهجت به الألسن شفيع وحجيج لك عند ربك ولك بكل حرف منه حسنة والحسنة بعشر أمثالها إلى أضعاف كثيرة وتقدر أن تختم القرآن فيه مرات ومرات.
▪الإحسان للناس
والصدقة من غير الزكاة المفروضة للسائل والمحروم ولذوي الأرحام والجيران وعموم الناس بما تقدر عليه ولو بشق تمرة فخير الصدقة في رمضان من المال والطعام  ورسول الله عليه الصلاة والسلام كان أجود الناس وفي رمضان يكون أجود بالخير من الريح المرسلة.
▪ذكر الله
ذكرا كثيرا ذكر الأحوال والذكر المطلق فلا يجف لسانك من ذكر ربك في ليل أو نهار وتستوعب فيه كل ذكر مأثور من تسبيح وتحميد وتكبير واستغفار وتهليل وثناء على الله والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
ما استطعت ذلك.
▪الدعاء فخير الدعاء في رمضان ولك دعوة مستجابة عند فطرك وفي كل ليلة في رمضان وغير رمضان ساعة يستجاب فيها الدعاء فتحراها بدعاء في كل ساعة وتحر أوقات الإجابة عند الأذان وبين الأذان والإقامة وعند فطرك وفي السجود وفي الثلث الأخير من الليل لاسيما نصف الأول من الثلث وغيرها من أحوال وأوقات إجابة الدعاء
ادعوا بخيري الآخرة والدنيا لأنفسكم ووالديكم واولادكم وأهلكم وأرحامكم والمسلمين والمنكوبين والمستضعفين والمظلومين في بلدك وفي العالم كله ولا تنسوا أخاكم عبدالوهاب الحميقاني بدعوة صالحة فعلى رأسك كل واحد ملك يأمن على دعوة لأخيك بظهر الغيب ويقول ولك مثل ذلك فطوبى لمن أقبل على الله في هذا الشهر الكريم وحقق فيه التقوى وبعدا لمن مر بهذا النهر الرباني الزلال ولم يتطهر فيه من الأدران وفقني الله وإياكم لمرضاته.

أخوكم الفقير إلى مغفرة ربه المستجدي دعاء إخوانه

عبدالوهاب الحميقاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *