15

الرشاد اليمني – خاص

الحمدلله القائل: “… وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”. والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد: يتقدم اتحاد الرشاد اليمني بأسمى آيات التهاني والتبريكات لشعبنا اليمني العظيم وقيادته السياسية ممثلة بفخامة الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي، وأمتنا العربية والإسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك أعاده الله على الجميع بالخير والأمن والسلام، سائلين المولى عز وجل أن يتقبل من الجميع الصيام والقيام وصالح الأعمال. وإذ يطيب لنا أن نبارك للجميع بهذه المناسبة العظيمة؛ فإنه ليحزّ في النفس أن يأتي هذا العيد للعام الثالث على التوالي في ظل ظروف إنسانية ومعيشية قاسية تعانيها الغالبية العظمى من الشعب اليمني، جراء الانقلاب الطائفي المليشاوى في اليمن، وما خلفه من تداعيات كارثية على جميع المستويات. وهو الأمر الذي يتطلب معه المزيد من تضافر الجهود الإنسانية والإغاثية لمساندة اليمنيين والتخفيف من معاناتهم المتفاقمة، والإسراع في اتخاذ تدابير كفيلة تسهم في الحد من تدهور الحالة الإنسانية، مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة قطع الطريق أمام المليشيا للمتاجرة بأوجاع اليمنيين ومآسيهم من خلال السطو على المعونات الإغاثية في سبيل الإثراء غير المشروع وتمويل حروبها العدوانية ضد المجتمع. وإذ نحث أبناء الشعب اليمني، على التمسك بما عرف عنهم من قيم التكافل والتراحم والإخاء، فإننا نذكر مجددا بأنه لم يعد أمام الجميع سوى المضي قدما في استكمال تحرير وطننا الغالي من براثن هذا المشروع الانقلابي الإمامي الذي جلب معه كل هذه المآسي والمعاناة، واستنهاض الهمم لاستعادة الدولة اليمنية المختطفة وبسط سلطة القانون على كافة التراب الوطني، ومن ثم الانطلاق نحو المستقبل في وطن تسوده المساواة والعدل وقيم التعايش السلمي وحسن الجوار. مثمنين في هذا السياق الدور الكبير الذي تقدمه دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، ودعمها المشكور في تضميد جراح اليمنيين ومساعدتهم في الانعتاق من طغيان جماعة الحوثي الانقلابية ومن تحالف معها وممارساتها الغاشمة بحق الشعب اليمني، واستمرار هذه المليشيا في سلوكها العدواني الطائش ضد جيران اليمن ومحيطه العربي. كما لا يفوتنا أن نعبر عن بالغ الاعتزاز والتقدير للانتصارات الكبيرة التي يحققها أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف جبهات النضال الوطني، وتضحياتهم الجسيمة، لدحر مشروع الانقلاب، وقطع الطريق أمام المشروع الصفوي الطائفي وأدواته العابثة بأمن اليمن وهويته ومكتسباته ومصالحه العليا. حفظ الله اليمن، وكل عام والجميع بخير اتحاد الرشاد اليمني 29 رمضان 1438 للهجرة الموافق 24 يونيو 2017 م

بواسطة : دائرة الاعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل