image
اتحاد الرشاد – خاص
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد.
يعرب اتحادالرشاد اليمني  عن إدانته الشَّديدة للتفجيرات الإرهابية المجرمة التي وقعت مساء  الإثنين،29 رمضان 1437 ه قرب المسجد النبوي  بالمدينة النبوية حرسها الله ، ومسجدٍ في القطيف شرق السعودية، وجدة ممَّا أسفر عن استشهاد بعض رجال الأمن وإصابة آخرين.

ويتقدم اتحاد الرشاد بخالص تعازيه ومواساته للمملكة العربية السعودية ملكًا وحكومة وشعبًا، ولأسر الضحايا، معلنا تضامنه التام مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية ضد كل من يستهدف أمنها واستقرارها.
سائلين الله أن يتغمد الشهداء  بواسع رحمته، وأن يُنعم على المصابين بالشفاء العاجل.
ويؤكد الرشاد على أن مثل هذه الأعمال الإرهابية العدوانية إنما تدل على مدى الحقد الدفين لدى القائمين عليها سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة والتي تستهدف مقدسات المسلمين وحرماتهم وأمنهم واستقرارهم..
مذكرآ بعقوبة الله العاجلة  لهؤلاء المجرمين كما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يريدُ أحدٌ أهلَ المدينةِ بِسوءٍ إلَّا أذابَهُ اللَّهُ في النَّارِ ذَوبَ الرَّصاصِ أو ذَوبَ المِلحِ في الماءِ ومن أخاف أهلَ المدينةِ أخافَهُ اللَّهُ وعليهِ لعنةُ اللَّهِ والملائكةِ والنَّاسِ أجمعينَ لا يقبلُ اللَّهُ منهُ صَرفًا ولا عدلًا)
و‏عنه أيضآ: (لا يكيد أهل المدينة أحد إلا انماع كما ينماع الملح في الماء)
صادر عن اتحاد الرشاد اليمني بتاريخ ٣٠ / ٩ / ١٤٣٧ه ٥ / ٧ /٢٠١٦ م

بواسطة : دائرة الاعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل