image

الرشاد نت-صنعاء

أكد الدكتور محمد بن موسى العامري مستشار الرئيس هادي أن جماعة الحوثي وصالح لا يرغبون بالسلام ولم يتم الاتفاق على جدول الأعمال حتى اللحظة ولم يعلنوا أسماء وفدهم، ولم يبدوا ملاحظاتهم حول جدول المشاورات وكيف سيتم وكل ما يقومون به هو المراوغة.

 

وكشف العامري في حديثه لصحيفة عكاظ عن طبيعة الخلاف حول برنامج وتوقيت مفاوضات جنيف2، والذي لم يتم تحديد موعد انعقاده حتى الآن، قائلاً : “حددنا في السلطات الشرعية محطتين للمشاورات الأولى استعادة الدولة وبسط نفوذها وتسليم الأسلحة التي نهبت للدولة ومعسكرات الدولة، وفك الحصار عن تعز وكل المدن اليمنية تتبعها المرحلة الثانية وهي المشاورات السياسية”، مشيراً إلى أن “الحوثيين يصرون على ضرورة أن تبدأ المحطة الثانية السياسية قبل الأولى التنفيذية والمتعلقة بإزالة آثار الانقلاب”.

 

وقال: إن الحكومة اليمنية أبلغت المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ، أنه لا يمكن الذهاب إلى جنيف دون تحديد جدول الأعمال، معتبراً أن الحوثيين يسعون لتحقيق مكاسب ميدانية.

 

وأوضح العامري أن الحوثيين مطالبون ببناء الثقة من خلال الإفراج عن المساجين كإجراء للإثبات على مؤشر الجدية في المشاورات وهذا ما لم يحصل، مؤكداً حرص الحكومة اليمنية على السلام.

بواسطة : دائرة الاعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل