image

الرشادنت – صنعاء
الحمد لله والصلاة والسلام على خاتم النبيين وسيد المرسلين وآله وصحبه أجمعين.. وبعد

فقد تابع حزب الرشاد اليمني ببالغ القلق ما يجري للمسجد الأقصى الشريف أولى القبلتين الذي قال عنه المولى عز وجل (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) ( الإسراء 1 ) .

وإن ما يتعرض له المسجد الأقصى من اقتحام همجي لقطعان المستوطنين الصهاينة ليبرهن على الخطر المحدق بمسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعراجه الى السماء من تدنيس ممنهج من الصهاينة المعتدين ، الذين لا يزالون يعتدون على أرضه المقدسة الطاهرة مرة تلو مرة ، ويريدون تحويله لمعبدهم المزعوم وهيكلهم المشؤوم ، ولايتصدى لهم إلا المرابطون والمرابطات من المقدسيين الأبطال يواجهونهم ببسالة منقطعة النظير وإمكانات بسيطة متسلحين بالايمان بالله تعالى ، والايمان بقدسية المسجد وعدالة قضيتهم أمام غطرسة الصهاينة أذل خلق الله وأخزاهم .

إن حزب الرشاد اليمني إذ يدين هذه الاعتداءات المتكررة على المسجد الاقصى ليؤكد على وجوب نصرته على كل مسلم ، ويدعو كل حكومات الدول العربية والاسلامية لمواجهة هذه الاعتداءات الهمجية في ظل الصمت والتواطؤ الدولي ، ويؤكد حزب الرشاد أن التداعي لاتخاذ موقف حازم وإجراءات صارمة لحماية المسجد الاقصى وتثبيت أهله المرابطين أصبح أمرًا لازمًا.

كما يدعو حزب الرشاد لتقديم المساندة المادية التي تعزز رباط المقدسيين كمشروع شد الرحال للأقصى بتسيير قوافل المصلين إليه ليكون عامرا بأهله ومشاريع الترميم والعمارة ومشاريع التعليم وغيرها من المشاريع الخيرية التي يترجم المسلم خلالها نصرته للأقصى عمليا .

 

حفظ الله المسجد الأقصى وسائر مقدسات المسلمين من كل سوء .
صادر عن حزب الرشاد اليمني
بتاريخ ١٦/ ٩ / ٢٠١٥م

بواسطة : دائرة الاعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل