images (1)

* د. محمد بن موسى العامري

الكنز الذي ينتظره المسلمون منذ زمن والمتمثل في قيام المشروع الإسلامي الكبير لا يزال ملاكه في مرحلة لا تسمح لهم بالمحافظة عليه لعدم بلوغهم سن الرشد ولضعفهم وقوة المتربصين بهم.

هذا الكنز يشبه كنز اليتيمين في قصة موسى والخضر إذ أدرك الخضر بعلم الله أن ظهور كنزهما يعني ذهابه وحرمان أهله منه فاختار بحكمته تأجيل إظهاره حتى يبلغ الغلامان أشدهما ليتمكنا من حمايته والحفاظ عليه (وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحاً فأراد ربك أن يبلعا أشدهما ويستخرجا كنزهما…الآية)
ولو تأملتم في حال من ينتظرون ظهور هذا الكنز من حملة المشروع الإسلامي في أكثر من قطر لوجدتم أن لئام الناس يتكالبون على وأده وحرمانهم منه كلما لاحت بوادر ظهوره.
-في الجزائر كادت جبهة الإنقاذ أن تظهر شيئاً من هذا الكنز فلم تتمكن من ذلك وتكالب عليهم خصومهم حتى تم دفنه.
-طالبان تمكنت من العثور على شيء من الكنز ولكنها أيضاً لم تمهل فتم محاصرته و دفنه ووأده.
-فاز الإخوان المسلمون مع شركائهم في مصر وبدأوا يتحدثون عن الكنز وكيف تستفيد منه الأمة ولكن خصوم الكنز -هذه المرة- أشد عنفاً وغيظاً فتكالبوا عليه من كل حدب وصوب.
-واليوم تركيا على المحك هل تظهر كنزها ؟ باعتبار أن ملاكه قد بلغوا أشدهم كما يرى البعض وهم قادرون على حمايته؟
أم يستمرون في دفنه وإخفائه حتى يأذن الله فيشتد عود أهله ويظهر الله هذا الكنز من حيث اختفى من قبل؟
بكل حال كنز المسلمين قادم والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* رئيس اتحاد الرشاد اليمني

بواسطة : د.محمد بن موسى العامري

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل