Untitled-1

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:-

أولا:- نتقدم بخالص الشكر لله تعالى ثم لكل من ساهم في إيجاد الحلول التوافقية للقضية الجنوبية وعلى رأسهم فخامة رئيس الجمهورية رئيس مؤتمر الحوار الوطني المشير: عبدربه منصور هادي, وهيئة رئاسة المؤتمر وأعضاء لجنة التوفيق وفريق القضية الجنوبية وجميع المكونات السياسية وفي مقدمتهم الحراك الجنوبي السلمي كما أننا نثمن عاليا مساعي وجهود المبعوث الأممي جمال بن عمر وفريق عمله في عملية التيسير والدعم لحل هذه القضية العادلة.

ثانيا:- يؤكد حزب الرشاد اليمني أن أساس المشكلة الحقيقية للقضية الجنوبية خصوصا ولمشاكل اليمن عموما لا يكمن في شكل الدولة بقدر ما هو في سوء إدارتها وغياب دولة المؤسسات القائمة على العدل والنظام والقانون.

وقد كان الأجدر والأولى أن تتجه الجهود ابتداء إلى بناء مؤسسات الدولة على أسس الحكم الرشيد قبل الشروع في تغيير شكل الدولة.

ثالثا:- لما رأى الرشاد جميع القوى السياسية والمجتمعية المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني قد توجهت في رؤاها إلى الدولة الاتحادية – بخلاف رؤية الرشاد- فقد حرص على عدم إعاقة هذا الحل رغبة منه في تحقيق الاصطفاف الوطني.

غير أن تقرير القضية الجنوبية الصادر من اللجنة المصغرة (التي أقصي منها حزب الرشاد وشكلت بطريقة مخالفة للنظام الأساسي).

إضافة إلى الملاحظات الموضوعية على وثيقة الحل التي فهم منها الإخلال بالهوية والوحدة والسيادة والمواطنة المتساوية وتغييب  إرادة الشعب اليمني وغير ذلك قد جعل الرشاد يتأخر عن التوقيع على هذا التقرير ريثما يتم تصحيحة.

لكن بفضل الله تعالى ثم بجهود الأخ رئيس الجمهورية ورئاسة الحوار والقوى السياسية تم تدارك هذه الاختلالات في بيان رئاسة الحوار الوطني الذي صوت عليه بالإجماع أعضاء مؤتمر الحوار كوثيقة ضامنة من وثائق مؤتمر الحوار الوطني والتي نصت على أن مخرجات المؤتمر ووثائقه كافة لا يمكن لها أن تتعارض مع المبادرة الخليجية وقراري مجلس الأمن رقم (2014) (2051) كما أنها لن تؤسس لأية كيانات شطرية أو طائفية تهدد وحدة اليمن وأمنه واستقراره في إطار دولة موحدة ….. وفق مبادئ العدل والقانون والمواطنة المتساوية.

مع ما جاء في البيان من (ضرورة تضمين الدستور الجديد نصوصا قاطعة تصون وحدة اليمن وهويته أرضا وإنسانا وتمنع أية دعاوى تخل بذلك … الخ).

كما أننا قد أكدنا أمام رئيس الجمهورية ضرورة عدم مخالفة مخرجات الحوار الوطني لأحكام الشريعة الإسلامية فأبدى موافقته على ذلك.

لأجل ذلك وافق حزب الرشاد على وثيقة حل القضية الجنوبية في ضوء الضمانات المذكورة آنفا.

رابعا:- يؤكد حزب الرشاد على عدالة القضية الجنوبية وأن حلها حلا عادلا سوف يؤسس لدولة المؤسسات والنظام والقانون متى ما تم الاتجاه إلى حلها بجدية ومسؤولية دون تسويف أو تأخير.

مؤكدين أيضا على أن جوهر الحل الحقيقي هو الذي سوف يلمسه المواطن اليمني في المحافظات الجنوبية ويخرجه من معاناته.

وفي الختام لا يفوتنا أن نثمن جميع الجهود والتضحيات المباركة التي قدمها أبناء المحافظات الجنوبية على وجه الخصوص لحل هذه القضية.

سائلين من الله تعالى أن يوفق جميع أبناء الشعب اليمني إلى ما يحبه ويرضاه.

صادر عن اتحاد الرشاد اليمني

9/2/1435هـ

10/1/2014م

بواسطة : دائرة الاعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل