alrshad1-300x210

* د/ عبد الوهاب الحميقاني

حزب الرشاد هو الحزب الوحيد الذي طالب ولا يزال بالدولة اليمنية البسيطة بحكم محلي كامل الصلاحيات المالية والإدارية لكن حيث أن جميع القوى اتجهت للفيدرالية والتي يرى الرشاد صعوبة تنفيذها في اليمن فإنه قرر أن لا يعيق هذا الحل المتوافق عليه ولا يتحمل مسؤوليته كما أن الرشاد يفرق بين أفضل الحلول المطلوبة وبين أفضل الحلول الممكنة ومن هذا المنطلق تأخر توقيعه ليتم إزالة كل الثغرات في وثيقة الحل ولما صدر قرار من رئاسة المؤتمر واجمع عليه مؤتمر الحوار يضمن وحدة وهوية البلاد والمواطنة المتساوية ويرفض أي مخرج للحوار ينتقص ذلك تم التوقيع على حل القضية الجنوبية بناء على هذه الضمانات

ووثيقة القضية الجنوبية وغيرها من مخرجات الحوار سيتم دمجها في وثيقة نهائية تسمى وثيقة مخرجات الحوار والتي سيصاغ الدستور بموجب مضمونها وهي بيت القصيد عند القوى السياسية المتحاورة

وعليه ننتظر الأسبوع القادم إن تم إضافة قرار الضمانات الرئاسية ومؤتمر الحوار للوثيقة النهائية فهو انتصار لمن تأخروا في التوقيع حيث قرروا ضمانات وقواعد ملزمة تحكم مخرجات الحوار وتكون بمثابة التعديل لوثيقة الحل وغيرها من المخرجات

وإن صدرت الوثيقة النهائية بدون قرار الضمانات فكأنك يا بو زيد ما غزيت ويصبح تأخر الرشاد وتوقيعه لاحقاً دون فائدة تذكر ولو لم يوقع لكان خيراً

فانتظروا إنا منتظرون

لأن المعركة الحقيقة بين القوى السياسية ستكون على الوثيقة النهائية ومضامينها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* أمين عام اتحاد الرشاد اليمني.

بواسطة : دائرة الإعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل