images

دعا الشيخ عبد الوهاب الحميقاني أمين عام حزب الرشاد اليمني  إلى ضرورة التأكد والتثبت من البيان المنسوب لتنظيم القاعدة قبل إطلاق أي أحكام أو البناء على بيان لم تثبت صحته .

وقال الحميقاني: في تصريح خاص لـ «الخبر» تعليقاً على ما نسب لتنظيم القاعدة من إيضاح عبر شبكة التواصل الإجتماعي تويتر: “لابد أولاً من التأكد هل البيان بالفعل لتنظيم القاعدة أم لاً” .

لافتاً إلى أن مؤشرات كبيرة حول عملية الهجوم تحتاج إلى الوقوف عندها موقف جاد والتدقيق والفحص والتأني حتى نقف على الجهات التى كانت وراء العملية .

وأكد حتى وإن صح هذا التوضيح المنسوب للقاعدة بأن العملية جاءت نصرة لأهالي دماج فإن نصرة أهالي دماج ليست بهذه العمليات ولا يمكن أن تعالج بقتل الأبرياء .

وأضاف الحميقاني بأن الظلم لا يرفع بظلم والباطل لا يرفع بباطل.

وقال حتى وإن سلمنا أن الجيش اليمني تقاعس عن نصرة أهالي دماج فإن هذا لا يبرر قتلهم وإنما المطلوب هو نصحهم وتوجيههم والعمل على ازالة المعوقات التي تقف في طريقهم للقيام بواجبهم في الدفاع عن المواطنين والدفاع عن اليمن أرضا وإنساناً.
وكان وكالة “خبر” التابعة للرئيس السابق علي صالح نشرت بياناً قالت إنه لتنظيم القاعدة وتبنى فيه الهجوم على مجمع الدفاع بالعرضي.

ومما جاء في ذلك البيان: استمراراً لسياسة استهداف غرف عمليات الطائرات التجسيسة قام المجاهدون بتوجيه ضربة قاسية لإحدى هذه الغرف الكائنة في مجمع قيادة وزارة الدفاع، بعدما ثبت لدى المجاهدين أن المجمع يحوي غرفاً للتحكم بالطائرات بدون طيار ويتواجد فيه عدد من الخبراء الأمريكان.

تم صباح الخميس بتاريخ 2 صفر 1435 هـ الموافق 5 ديسمبر 2013م الهجوم والاقتحام على مجمع قيادة وزارة الدفاع.
ونبه البيان إلى ثلاث نقاط منها قوله وننبه إلى : “أن واجب الجيش هو الدفاع عن البلاد لا أن يكون لاهثاً خلف الرغبات الأمريكية بينما يقف متفرجاً حول ما يحصل في دماج”.

بواسطة : دائرة الإعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل