1185187_535219389884619_721172418_nخاص الرشاد-أمجد خشافة

استنكر رئيس اتحاد الرشاد اليمني الدكتور محمد بن موسى العامري على الخرق الواضح للائحة مؤتمر الحوار فيما يتعلق بتشكل اللجنة المصغرة(8+8) من القوى السياسية التي شاركت في تشكيلها من لقاءات مغلقة.

وقال العامري في مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء في مؤتمر الحوار” لقد تفاجئنا باختطاف قرارات وقضايا الحوار الوطني إلى سراديب بعض القوى السياسية وهو في تعد صارخ وخرق جلي للنظام الأساسي ومبادئه التي تنص على التمثيل الشامل والشفافية وقد تجلى ذلك من خلال تشكيل لجنة مصغرة لتقرير مصير القضية الجنوبية.

واعتبر أن ما حدث هو خرق للنظام الذي حدد بأن فريق القضية الجنوبية والمكون من أربعين عضوا هو الموكل إليه تقرير القضية الجنوبية بتوافق لا يقل عن 90% فإن تعذر يرفع إلى لجنة التوفيق.

وأضاف العامري “أنه تم تشكيل هذه اللجنة بغير تصويت أو توافق من الفريق نفسه وأقصي من ذلك نحو 24 عضوا من الفريق والأدهى من ذلك والافضح أن يستبدل بعض أعضاء الفريق من خارج إطار القضية الجنوبية كما تم إقصاء “حزب الرشاد” وغيره دون وجه شرعي أو قانوني”.

وفي البيان الذي ألقاه أمام الصحافيين استنكر حزب الرشاد على ما أسماه الخرق الصارخ له ولغيره من الأعضاء والمكونات التي أقصيت معتبرا ذلك تعديا على مصالح الشعب وإقصاء لأعضاء في مؤتمر الحوار الوطني عن حقهم في تقرير هذه القضية وجعل دورهم فيها كديكور وزينه لقرارات سراديب بعض القوى السياسية.

وأكد أن حزب الرشاد أن اللجنة المصغرة غير شرعية وغير قانونية وما ينبثق عنها لا يمت إلى مخرجات الحوار بصلة، وطالب الرشاد هيئة رئاسة المؤتمر ولجنة التوفيق وممثل الأمين العام بإيقاف هذا الخرق وتصحيحه حتى لا يكون سكوتهم لهذا الخرق إقراراً ورضاً به.

وقد اعتبر الرشاد أنه من خلال هذه اللجنة تم اختطاف عمل فريقين وهما فريق القضية الجنوبية وفريق بناء الدولة الموكل إليه تقرير شكل الدولة.

واختتم المؤتمر بأن الرشاد سيحتفظ بحقه القانوني في المطالبة بتصحيح هذا الوضع عبر جميع الوسائل المشروعة والتوجه إلى السلطات القضائية وغيرها من الجهات المعنية إذا لزم الأمر.

بواسطة : دائرة الاعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل