09-06-13-183044322أكد الدكتور علي الرصاص رئيس قضية صعدة بالمؤتمر الأكاديمي أن أكثر من (20) أكاديمياً كلهم متطوعون يعملون لإيجاد حل وطني لقضية صعدة يلبي طموح الأجيال القادمة.

وأضاف رئيس الدائرة الاجتماعية في حزب الرشاد اليمني أن هذه القضية من أخطر القضايا على الساحة الوطنية وتتطلب تكاتف الجميع وتغليب المصلحة الوطنية.

مشيراً بأنه تم مناقشة الأثر السياسي والاجتماعي والتنموي والصحي والتعليمي لهذه القضية، وأن المؤتمر الأكاديمي بنى رؤيته على أبحاث أكاديمية ورؤى مجردة.

وأضاف الرصاص أنه من خلال مناقشتنا لقضية وجذورها تبين أنها كانت بسبب غياب الدولة والجهل والبطالة والصراع، ما أدى إلى تسلط طرف معين على الحياة اليومية في محافظة صعدة خارج نطاق القانون وتقييد حرية الأطراف الأخرى الغير محسوبة على هذا الطرف. وقال “ورأى الفريق أن الحل لهذه المشكلة هو بسط نفوذ الدولة وإقامة العدالة الاجتماعية وسيادة القانون”.

بواسطة : دائرة الاعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل