الحوار الوطنيرؤى الأحزاب

رؤية المؤتمر الشعبي العام وحلفائه لجذور قضية صعده وأسبابها

كما يلي:

تعود جذور وأسباب قضية صعده بين الحوثيين والسلطة عام 2004 وشيوعها إلى قيام الحوثيين بالامتناع عن دفع الضرائب والزكاة المشروعة واحتلال بعض مراكز المديريات وطرد موظفي الدولة ونشر نقاط التفتيش في الطرق ورفع (الشعار والصرخة) فأدى ذلك إلى احتدام الخلاف مع السلطة المحلية في المحافظة المعنية بتطبيق القانون وحماية النظام العام وحماية المواطنين من بعضهم البعض.

ثم قام حسين بدر الدين الحوثي وجماعته بالتحصن في جبال مران حيث سعت السلطة المحلية والمركزية لاحتواء الموقف من خلال الحوار والتفاهم بصورة مباشرة وعبر وساطات دون جدوى.

ثم وصل الأمر الى مواجهة السلطة بالقوة المسلحة من قبل الحوثي وجماعته فيما سمي بالحرب الأولى لصعدة.

استند الحوثي وجماعته في مواجهة السلطة بالقوة المسلحة إلى دعم خارجي من بعض الدول الاقليمية التي تستهدف اليمن وغيرها.

ومستغلين ضعف أجهزة السلطة المحلية في المحافظة وضعف وجود وسيطرة الدولة المركزية.

وعدم وصول التنمية بمفهومها الشامل إلى كل مناطق وأبناء المحافظة وخاصة في مجال التعليم العام والجامعي ووسائل الاتصال والمواصلات.

وكذلك غياب الوعي المجتمعي والدور الإعلامي البناء ووجود بطالة بين الشباب وانتشار السلاح وسهولة الحصول عليه.

وساعد في استمرار المواجهة المسلحة مواقف بعض القوى السياسية والاجتماعية والعسكرية في صنعاء التي لم يكن لبعضها موقف واضح و صريح من قيام مجموعة من المواطنين بمحاولة فرض رأيها بقوة السلاح على السلطة بما يخالف القانون والدستور الذي ينظم العلاقة بين المواطنين والدولة.

من ما دفع الدولة للقيام بواجبها لحماية المواطنين وإنهاء هذا التمرد المسلح الغير مبرر لا شرعاً ولا قانوناً وفرض هيبتها.

وبتلك الأسباب الظاهرة التي يعرفها الجميع استمروا الحوثيون في مواجهة السلطة لفرض رأي أو دفع ضرر يعتقدوه بالاعتماد على القوة والسلاح واستمرت الدولة بالقيام بوظيفتها الدستورية والقانونية لإيقاف ذلك.

ان ستة حروب مؤسفة كلفت الوطن الآف الشهداء والجرحى من أبناء الوطن من القوات المسلحة والأمن والمواطنين ومن الطرفين للأسف فالكل أبناء الوطن وأهلكت الموارد والممتلكات وأوقفت التنمية وعجلتها ليس على مستوى صعدة فحسب ولكن على مستوى الوطن كله.

وتمددت شرارة هذه القضية وتداعياتها إلى المحافظات المجاورة وصولاً إلى صنعاء وأوجدت جرح غائر في النسيج الاجتماعي.

ان استمرار الدعم الخارجي من بعض الدول الاقليمية لهذه الجماعة الخارجة عن القانون وان تقاطع مصالح عدة اطراف دولية وإقليمية كانت سبباً لاستمرار التداعيات العسكرية والسياسية واستمرار النزيف في الدماء والموارد.

وبسبب رغبة بعض القائمين على القيادة العسكرية والتنفيذية المعنيين لاستمرار الصراع لدوافع فكرية ودينية وسياسية يحملوها في توجهاتهم ويريدوا تحقيقها ان امكن ذلك إضافة إلى المصالح الشخصية مستغلين ايغال الحوثيين في المواجهة وبسط نفوذهم على أغلب مناطق صعدة وتمددهم إلى غيرها من المحافظات.

يدعم ذلك قيام بعض وسائل الاعلام رسمية وأهلية وحزبية ودولية وإقليمية بتصوير ما يحدث في صعدة أنه خلاف فكري ومذهبي.

وإضافة إلى ما سبق وللبحث في جذور قضية صعدة ومحتواها بصورة مباشرة وميدانية.

فأننا نرى ان يستهدف البحث الفئات والمناطق التالية أو بحسب ما تقتضيه الضرورة لذلك أو يقره فريق صعدة وكما يلي :

* الفئات المستهدفة :-

– جماعة الحوثي .

– السلفيين في دماج .

ا- لسلطة المحلية في مراحل القضية (محافظين و قادة عسكريين وأمنيين , قيادة مشروع اعمار صعدة) .

– الأحزاب و منظمات المجتمع المدني .

– مشايخ وأعيان من صعدة من هذا الطرف وذاك أو محايدين .

– المتضررين .

– النازحين والجهة المسؤولة عنهم.

– من يتم الاتفاق عليه في فريق عمل صعده أو اقتضته الضرورة غير ما سبق .

* المناطق المستهدفة:

– محافظة صعدة.

– محافظة عمران (سفيان).

– محافظة حجة (مناطق التماس).

– محافظة صنعاء (بني حشيش).

– محافظة الجوف (مناطق التماس, والقتال بين الحوثيين والمضادين لهم) .

– من يتم الاتفاق عليه في فريق صعدة أو اقتضته الضرورة غير ما سبق .

* الهدف من النزول واللقاءات:

الاستماع للمستهدفين عن ارائهم حول جذور المشكلة ـ وأسبابها ـ ودوافعها وحول محتوى القضية وآثارها ونتائجها والإطلاع على آثار الحروب واخذ نسخة من أي احصائيات للآثار والضحايا يستحسن استلامها مكتوبة فان تعذر ذلك يتم تسجيلها في محاضر .

ثانياً : محتوى القضية

سيتم اعداده لاحقاً

ثالثاً : المعالجات والحلول

سيتم اعدادها لاحقاً

رابعاً : ضمان عدم تكرار ما حدث مسبقاً

سيتم اعدادها لاحقاً

آملين أن نكون قد وفقنا في رؤيتنا

وفق الله الجميع وحرس الله الوطن والشعب والوحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *