p21

الحمد لله العزيز القائل: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) [الحج: ٣٩-٤٠]، والصلاة والسلام على خاتم النبيين، وإمام المجاهدين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

ففي الوقت الذي يتسابق فيه الرافضة والنصيرية من كل حدب وصوب على المدن والقرى السورية، وقد اجتمعت كلمتهم، يؤزهم ملاليهم، ويدعمهم ساستهم، ويُسعِّر لظى القتل ليستحر في الأبرياء عامتهم، دون اعتبار لحرمة شيخ فان ولا امرأة تستغيث ولا طفل يصرخ رعباً، ناهيكم عن غيرهم ممن ألهتهم معايشهم وآثروا النأي طلباً للسلامة، بينما يتخاذل ساسة دول تتحرق قلوب كثير من بنيها لنصرة إخوانهم، ويسودون في  صفحات التاريخ معرة إعراضهم عن تسليح إخوة يستصرخونهم، ويضيقون على حملات التبرعات الشعبية لإغاثة المستنصرين بهم، وهم يرونهم يذبحون كل أمد في قرية!, فأين تحقيق مبدأ الولاء للمؤمنين (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض)

في هذا الوقت العصيب، فإن رابطة علماء المسلمين توضح ما يلي:

أولاً: نبرأ إلى الله عز وجل من خذلان من خذل المستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين لا يستطيعون حيلة في سوريا، ونقول لكل من خذل أو سوغ الاحجام عن نصرة إخواننا اتقوا الله واخشوا العاقبة، فقد جرت السنة بخذلان الله تعالى من يخذل إخوانه، فالجزاء من جنس العمل، وكما تدين تدان، والأيام دول, وليتذكروا وعيد الصادق المصدوق ووعده (مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا عِنْدَ مَوْطِنٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ . وَمَا مِنْ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ إِلَّا نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ ). رواه أبو داود وأحمد  عن جابر وأبي أيوب الأنصاري وحسن إسناده الهيثمي في مجمع الزوائد وحسنه الألباني في تخريج سنن أبي داود.

ثانياً: الواجب الشرعي على الدول أكبر من دعم المجاهدين في سوريا بمستلزمات طبية أو مواد إغاثية لا تدفع عنهم رجم راجمة أو قذف طائرة، بل يجب عليهم دعم الجهاد بكل ما أوتوا من قوة كما تفعل إيران مع المجرم النصيري ونظامه البعثي، إن لم يكن ذلك استجابة لداع الشرع، فليكن لداعي المصلحة والسياسة وحظ الدنيا!, وخوف سوء العاقبة والمصير.

ثالثاً: يجب على المجاهدين في سوريا أن تجتمع جحافلهم وتتوحد كلمتهم على فك الحصار عن القصير والمدن التي يدهمها العدو، وألا يدخروا وسعا في مد إخوانهم بما عندهم من عدد وعتاد، وليعلم المتأولون أنه لا يجوز لهم أن يقصروا في ذلك بسبب مصالح متوهمة وحسابات جائرة، فإن عاقبة التشرذم والتخاذل والتقصير في مثل هذا عليهم وخيمة، دنيوياً وأخروياً (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم).

رابعاً: على المسلمين عموماً نصرة إخوانهم بما يطيقون، ومدهم بما يستطيعون وبخاصة في القصير لفك الحصار عليها ويكون ذلك من خلال الثقات في كل بلد سواء أكانوا جمعيات معتبرة أو أفراداً موثوقين.

خامساً: ندعو من استطاع الذهابَ إلى مخيمات المهجرين في تركيا والأردن وغيرهما أن يبادروا إلى ذلك فإن في مشاهدة الواقع، وسماع الحقائق انتقال من علم اليقين إلى عين اليقين، وتُوقف على حقيقة القدر الواجب من المواساة, وتوجيههم إلى ما ينفعهم وينفع بلادهم.

سادساً: لبعض المدن أهميتها، ويتأكد العمل لأجلها أكثر من غيرها، كالقصير التي يجتهد الطاغية وأعوانه من الرافضة والنصيرية والبعثية في محاولة الاستحواذ عليها فهي تربط لبنان بسوريا، يُنفَذ منها للساحل والمناطق النصيرية من جهة، ويُضيق الخناق بها على حمص من جهة أخرى، فالواجب المبادرة تجاه نصرتها أعظم، لعظم خطرها، وكذلك مناطق السنة في الحدود مع النصيرية.

سابعاً: على أهل الشام وغيرهم من المسلمين أن يكونوا على وعي بمؤامرات الدول, وبخاصة ما يسمى بالحل السلمي والتسويات السياسية, فما أضاع بلاد المسلمين الأمثل هذه الحلول الاستسلامية, وفلسطين خير مثال على ذلك ولتحذر الدول الإسلامية من السير ركاب معسكرات الشرق والغرب.

ثامناً: على المجاهدين أن يقطعوا تعلقهم بغير الله, وبخاصة وعود الشرق والغرب, فهؤلاء يسعون لمصالحهم لا لمصلحة غيرهم, مع الأخذ بأسباب القوة والتمكين (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم)

تاسعاً: يا أغنياء الأمة, أين دعمكم لإخوانكم؟ فهذا هو الاستثمار الحقيقي (إن تقرضوا الله قرضاً حسناً يضاعفه لكم) (وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين)

عاشراً: على علماء الأمة ودعاتها مسؤولية أكبر تجاه إخوانهم, دعماً وتعليماً ودفاعاً عنهم, وتحذيراً من أعدائهم وبخاصة حزب الشيطان وغيره, مع بيان خطورة المشروع اليهودي النصراني الباطني بتجزئة بلاد الشام إلى دويلات لا تشكل خطراً على اليهود, وعائقاً دون تحرير فلسطين.

ونحن إذ نصدر هذا البيان ندعو عامة المسلمين في بلاد الشام وغيرها لأخذ الحذر والأهبة للذود عن أنفسهم وأهليهم، فعدوهم لا يرحم، كما ندعو كل قادر للقيام بواجبه في نصرتهم مع أهمية الدعاء لإخوانهم والقنوت لأهلنا هناك حتى تتخلصوا من الظلم والطغيان، سائلين الله أن يلطف بالمستضعفين في بلاد الشام، وأن يبرم لهم إبرام رشد، يُظهِر فيه دينَه، ويَبِكت به عدوَّه، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [آل عمران: 200].

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الموقعون على البيان من الرابطة

1.الشيخ/ الأمين الحاج                           السودان                     رئيس الرابطة
2.الشيخ/ عبد الرحمن المحمود                    السعودية                    نائب رئيس الرابطة
3.الشيخ/ ناصر بن سليمان العمر                السعودية                   الأمين العام للرابطة
4.الشيخ/ عبد المحسن المطيري                   الكويت                       الأمين المساعد
5.الشيخ/ عبد العزيز بن عبد المحسن التركي    السعودية                       الأمين المساعد
6.الشيخ/ محمد يسري                          مصر                          رئيس اللجنة العلمية
7.الشيخ/ محمد عبد الكريم                     السودان                        رئيس لجنة العضوية
8.الشيخ/ عادل الحمد                         البحرين                           المدير التنفيذي
9.الشيخ/ عبد الوهاب الحميقاني               اليمن                             عضو الهيئة العليا
10.الشيخ/ شوكت كرانسيكي               كوسوفا                           عضو الهيئة العليا

بواسطة : مختارات

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل