PhotoWarp

 أيا سائلي عن خبايا النفوس
فقد أذكت النار في قومها
وها قد أطلت على أرضنا
وحلت بصعدةَ حين التقى
فشنوا هجوماً على سنةٍ
يطير بإشعاعها فتية
يبيتون في مأمن والعدى
وحتى إذا ما راو فرقةً
لتهدم دماج في أهلها
هناك بدماج كهلٌ شكى
تمر الأهلةُ من عمره
حبيس الحصار الذي شاده
هناك بدماج طفل ٌ صغير
يموت أبوه ولا منقذٌ
وأخر يبكي انقطاع الحليب
مآسٍ تمزق أحشاءَه

وأقسى من الموت أن يفقدوا
هناك بدماج صوت حزين
ووائلة المجد أهل الصمود

يرى العيش ذلاً وإخوانه
فيا أيها الصامتون متى
وندحر حوثيةًً لم ترى
لهم في صحابة خير الورى

بإيران قبلتهم ولها
يطوفون حول الهوى خشّعاً
فيا كل شيخ على قومه
قبائلكم عزنا و بها
ويا كل حزب نسى أمرنا
فهبوا لنجدتنا إخوتي
ومن يرتض شربنا للأسى
وصلوا على أحمدَ المصطفى
وأصحابه الغر أهل الوفاء

وعما جرى من فعال البسوس
فذاقوا الوبال بحرب ضروس
بحقدٍ دفين ووجه عبوس
ظلام النظام بنار المجوس
تشع بأنوارها كالشموس
تقاهم لباس ونعم اللبوس
كتائبهم في البراري تجوس
تعالت معاولهم والفؤوس
فقد آسفونا بتلك الدروس
متاعبَ تترى ووضع بئيس
فيقطعها دون قوتٍ حبيس
زعيم الروافض ذاك التعيس
يشاهد في مقلتيه الرموس
يقيه شرور الظلوم اليئوس
فترضعه من ليالي النحوس
وأنظار يوم الكريهة شوس
معيناً يرد اعتداء الخميس
يناشد حاشد درع النفوس
وكلَ بكيلي وثوبٍ هموس
يعانون حر احتدام الوطيس
نفك حصار العدو القسوس؟
سوى الطيش مركبها للنكوس
لسانٌ ولوغٌ وقولٌ نهوس
يصلون كي تستديم الفلوس
ويبكون عند التحام التروس
هلمَّ لنطفئ نار المجوس
تدق الغلاصم تحت الرؤوس
نعاني نقاسى وأنتم جلوس
فقد يدرك القوم هذي الدروس
تمرُ دهاقاً عليه الكؤوس
شفيعُ الأنامِ وطب النفوس
على كل حرف تخط الطروس

بواسطة : بسام الشجاع

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل