1355597580الرشاد نت- متابعات

 قصفت مقاتلات سورية مدينة الرقة أمس الثلاثاء وجاء ذلك غداة استيلاء الثوار عليها، في حين أحكم الجيش الحر سيطرته على ريف حلب الغربي، في وقت قتل فيه 69 شخصا معظمهم في دمشق وريفها والرقة وحلب.

 وأكد ناشطون سوريون وسكان المنطقة أن مقاتلات سورية قصفت مدينة الرقة أمس الثلاثاء غداة إعلان الثوار سيطرتهم على المدينة، لتكون الرقة أول محافظة يخرج مركزها من يد نظام الرئيس بشار الأسد.

 ونقلت رويترز عن رجل من سكان الرقة قوله “وسط المدينة يتعرض للقصف بالطائرات الحربية.. أحصيت 60 صاروخا”، وأضاف أن المستشفيات تطلب التبرع بالدم مع تزايد أعداد المصابين.

 وفي اتصال مع الجزيرة قال شريف شحادة عضو البرلمان الذي تسيطر عليه الحكومة إن القوات البرية أرسلت لاستعادة السيطرة على الرقة، مضيفا أن الوضع الحالي في المدينة سيتغير على وجه السرعة.

 وكان الثوار قد أعلنوا أمس سيطرتهم على مدينة الرقة، حيث استولوا على معظم المراكز الأمنية والعسكرية في المدينة الواقعة شمال سوريا.

 وذكر ناشطون أن الثوار حطموا تمثالا للرئيس الراحل حافظ الأسد وأكدوا سيطرتهم على إدارة المركبات في الرقة، واستولوا على عربات مصفحة وناقلات جند وذخائر مختلفة.

 وبعد السيطرة على المدينة، قال الناشطون إن الثوار أسروا كلا من محافظ الرقة حسن جلالي وأمين فرع حزب البعث هناك سليمان السليمان ورئيس فرع أمن الدولة العقيد خالد الحلبي.

 وبث ناشطون صورا تظهر محافظ الرقة بعد اعتقاله من قبل الثوار, وذلك بعد ساعات من الاشتباكات التي شهدتها المدينة أمس.

بواسطة : دائرة الاعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل