images (56)images (53)images (59)

الرشاد نت-
واصلت الصحف الدولية السبت، رصد انعكاسات تصريح رئيس الحكومة التركية، رجب طيب أردوغان، بشأن الصهيونية، بجانب متابعة لآخر التطورات في المشهد السوري، حيث يتوقع أن تبدأ دول أوروبية في تسليح “ثوار” سوريا، كما نقل بعضها.

و تناولت الصحيفة التركية “ حريت” الانقسام بين واشنطن وأنقره حول إسرائيل عقب تصريحات أردوغان حول الصهيونية وذكرت بأنه رغم محاولات وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، في أول جولة خارجية له منذ توليه المنصب مؤخراً، رسم صورة “وردية” للعلاقات بين عضوي الناتو، إلا تصريحات رئيس الوزراء التركي فرضت نفسها بقوة خلال المباحثات بين الجانبين، ووصفها وكيري  بأنها “مستهجنة”، وصرح خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي، داود أوغلو الجمعة: “نحن لا نعترض عليها فحسب بل ورأينا أنها مستهجنة.”

                                         واشنطن بوست

مجدداً زعم قراصنة الانترنت الموالون لنظام الرئيس السوري، بشار الأسد، ضرب هدف جديد في الحرب الافتراضية ضد الموالين للمعارضة، بإعلان اختراقهم حسابي “تويتر” و”فيسبوك” لمؤسسة قطر، الجمعة.

ونشرت الصحيفة الأمريكية، تحت عنوان “هل يستعد قراصنة الانترنت الموالون للأسد لشيء أكثر بشاعة؟” إن “الجيش السوري الإلكتروني” الذي قام بقرصنة عشرات المواقع الإلكترونية والاجتماعية، خلال العامين الأخيرين، يواصل هجماته مع استمرار حمام الدم على أرض الواقع، ومن المواقع التي قاموا باختراقهم موقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ووزيرة خارجيته السابقة، هيلاري كلينتون، وموقع منظمة العفو الدولية (أمنستي).

                                            الغارديان

نقلت الصحيفة البريطانية عن ممثلي المعارضة السورية في المملكة المتحدة عن حدوث “اختراق” للحظر المفروض على تسليح مقاتليها، إذ يتوقع أن تنأي بعض الدول الأوروبية بنفسها عن سياسة واشنطن وتبدأ في تزويد الثوار بالأسلحة خلال الأشهر القليلة المقبلة، وبحسب ما نقلت “الغارديان” عن ممثل ائتلاف التحالف الوطني، وليد صفور، ترجيحاته بأنه ومع بدء اجتماعات “أصدقاء سوريا” المقرر عقده في تركيا أواخر الربيع، فأنه يتوقع حدوث انفراجة تنتهي القيود الأوروبية على تسليح “الثوار.”

ونقلت عنه قوله: “هذا يعني توفير الذخيرة، والأسلحة الجيدة التي نحن بحاجة لها لردع النظام السوري من استخدام طائراته وصواريخ سكود لقصف القرى والمخابز”، حسبما أوردت “الغارديان.”

                                                 واشنطن تايمز

قال محللون إن الإدارة الأمريكية، بجانب الحكومات الغربية، تجاهلت تحذيرات بشأن تهريب أسلحة صغيرة ومتفجرات من “ليبيا المحررة” وهي أسلحة وقعت بأيدي مليشيات مرتبطة بالقاعدة ، الذين يشنون حالياً حرباً في شمال إفريقيا.

وبحسب ما نقلت الصحيفة الأمريكية، أوضح المحللون، بأنه رغم التحذيرات بيد أن تركيز تلك الحكومات انصب على الصواريخ التي تطلق من الكتف، التي قد تستخدم لإسقاط طائرات مدنية، وقال بيتر بوكايرت، مدير قسم الطوارئ بمنظمة هيومن رايتس ووتش في جنيف: “طيلة عام 2011، أطلقنا تحذيرات للحكومة الأمريكية، لكنهم كانوا مهتمون للغاية فقط بشأن صواريخ أرض-جو المفقودة، ولم يعيروا انتباها لمصير بقية الأسلحة، مضيفاً: إنه لأمر محزن لم يتعظوا من درس العراق.”

خيمت أزمة حادة جديدة بين تركيا وإسرائيل على أجواء أول زيارة يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إلى أنقرة، والتي وصل إليها الجمعة، ضمن جولته الخارجية التي تشمل عدداً من الدول العربية والشرق أوسطية، دون أن تتضمن الدولة العبرية.

وأكد مسؤول رفيع في الخارجية الأمريكية أن الوزير كيري سيعرب، خلال زيارته لأنقرة، عن “قلقه الشديد”، إزاء التصريحات التي أدلى بها رئيس الحكومة التركية، رجب طيب إردوغان، مؤخراً، والتي وصف فيها “الصهيونية”، بأنها “جريمة ضد الإنسانية”، والتي قوبلت بانتقادات حادة في إسرائيل.

بواسطة : دائرة الاعلام والثقافة

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل