زيد الشامي2

زيد الشامي

لعل دورات الصراع وجولات الحروب في اليمن قد علّمت اليمنيين أنهم يجب أن يتعايشوا ويقبل كلٌ منهم بالآخر, فلا مجال للإقصاء ولا للغلبة بالقوة ولا فرض الرأي بالعنف والسلاح

التفاهم والحوار من أجل إصلاح الأوضاع مطلب قديمٌ وجديد, ظل الحكام يرفضونه أو يتهربون منه أو يتحايلون عليه, وقد استمرت الثورات المتتالية تطالب بالمشاركة المسئولة لجميع القوى الفاعلة للوصول إلى اتفاق على برامج الإصلاحات الشاملة وصناعة التغيير المنشود, وتُوّجت تلك المطالب بثورة فبراير 2011م التي وضعت الجميع في قطار الشراكة والبناء من خلال حوار وطني بنّاء لا يستثني أيَّ مكوّن له تأثير وفعل على امتداد الساحة الوطنية, لأن الإقصاء لأي شريحة فاعلة في المجتمع يعني ترحيلاً للمشكلات التي نريد أن يأتي الحوار لعلاجها من الجذور حتى لا تتكرر وتتفاقم في المستقبل.

 المترددون يجب أن يُشجّعوا على المشاركة حتى لا يمضي الحوار بدونهم, ومن حقهم أن يقولوا ما لديهم, ومن الواجب عليهم أن يسمعوا وجهات النظر التي تخالفهم, وهذا هو الهدف من الحوار, ولن يكون البديل سوى العودة إلى دائرة الصراع التي تستنزف الجهود والأموال والأوقات وربما الأرواح والدماء الغالية..

 تجربة الحوار المتكافئ لم نتعود عليها بعد, ومازال كثيرون منا أسرى ثقافة الإملاء والتوجيه واعتقاد صواب النفس وخطأ الآخرين, وذلك يفقد أي حوار معناه, ولابد أن يتعود الجميع على قبول الرأي الآخر, واعتماد لغة المنطق والعقل, وتغليب المصالح العليا على المصالح الخاصة, والبحث عن القواسم المشتركة ووضع الحلول للقضايا الخلافية, وبمرور الزمن وصدق الممارسة ستنمو الثقة وسينصرف الجميع إلى العمل والبناء, ولن يبقى مجال ولا وقت للمخاوف والأوهام والجدال, ومن شغل نفسه بالحق لن يجد وقتاً للانشغال بالباطل.

 الذين يتحجرون واسعاً ويدعون إلى إقصاء فئة أو شريحة مهمة في المجتمع لا يحسبون العواقب ويتجاهلون مرارة تجارب الماضي, ولاشك أنهم سيدركون مستقبلاً أهمية مشاركة الجميع وفوائد عدم الاستبعاد لأن الضرورة والمصلحة تقتضيان أن يمضي كل اليمنيين على كلمة سواء في بناء وطنهم ليضعوا أسس  التداول السلمي للسلطة بعيداً عن العنف والانقلابات, والانطلاق نحو بناء دولة المؤسسات التي تقوم على العدل والمساواة, لا على الأهواء والرغبات الشخصية.

العلماء فئة لا يمكن تجاهلها ولها تأثير كبير على عامة الشعب وخاصته, وقد أيّدوا الحوار وطالبو أن يُمَثّلوا فيه, وذلك من حقهم, لكن الغريب أن نسمع من يستكثر عليهم ذلك بل ويصدر التهم ويحاول التهكم والسخرية بهم, ولا أعتقد أن ذلك من الحكمة في شيء ولا توجد أي مصلحة راجحة في استبعادهم فضلاً عن كونهم جزءاً من الشعب ومن حقهم إبداء الرأي في مستقبل وطنهم.

الذين يرفعون عقيرتهم يطالبون بتحقيق مطالب خاصة حتى يقبلوا الدخول في الحوار ما لم فإنهم يهدّدون باللّجوء للعنف وربما استخدام السلاح, هؤلاء يفتئتون على إخوانهم وأبناء جلدتهم وينكرون حق غيرهم في التعبير والشراكة, وهذا تصرف استعلائي لا يناسب إدعاء المظلومية التي يريدون ممارستها على غيرهم قبل أن يصلوا للسلطة, وهم بهذا يبعثون برسائل سلبية  للتخويف مُسَبّقاً بأنهم لن يتعايشوا مع الآخرين, وسيدقّون طبول الحرب ضد من يخالفهم, وهم يتناسون أن هذا سلوك ثبت أنه لم يحقق الاستقرار ولا التنمية حيثما ساعدته الظروف على الغلبة والاستئثار !!

الجميع مطالب اليوم أن يتحرر من ثقافة الإقصاء وفرض الرأي بالقوة, والانتقال إلى أجواء المحبة والشراكة والاعتراف بالآخر, والتعود على التعايش والتعاون واحترام الخصوصية, لابد من الابتعاد عن الأنانية والإعجاب بالرأي , ويجب مغادرة موقع التعالي وازدراء المخالفين والبحث عن الآفاق الرحبة التي تمكننا أن نعيش بسلام, ونذهب للتسابق في تقديم الأفضل والأحسن لشعبنا ووطننا الذي لم يعُد يحتمل المزيد من الصراعات..

Zaid.Ashami@yahoo.com

بواسطة : مختارات

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك المُفضل